Hot Best Seller

Sophie's World

Availability: Ready to download

One day fourteen-year-old Sophie Amundsen comes home from school to find in her mailbox two notes, with one question on each: "Who are you?" and "Where does the world come from?" From that irresistible beginning, Sophie becomes obsessed with questions that take her far beyond what she knows of her Norwegian village. Through those letters, she enrolls in a kind of correspon One day fourteen-year-old Sophie Amundsen comes home from school to find in her mailbox two notes, with one question on each: "Who are you?" and "Where does the world come from?" From that irresistible beginning, Sophie becomes obsessed with questions that take her far beyond what she knows of her Norwegian village. Through those letters, she enrolls in a kind of correspondence course, covering Socrates to Sartre, with a mysterious philosopher, while receiving letters addressed to another girl. Who is Hilde? And why does her mail keep turning up? To unravel this riddle, Sophie must use the philosophy she is learning—but the truth turns out to be far more complicated than she could have imagined.

*advertisement

Compare

One day fourteen-year-old Sophie Amundsen comes home from school to find in her mailbox two notes, with one question on each: "Who are you?" and "Where does the world come from?" From that irresistible beginning, Sophie becomes obsessed with questions that take her far beyond what she knows of her Norwegian village. Through those letters, she enrolls in a kind of correspon One day fourteen-year-old Sophie Amundsen comes home from school to find in her mailbox two notes, with one question on each: "Who are you?" and "Where does the world come from?" From that irresistible beginning, Sophie becomes obsessed with questions that take her far beyond what she knows of her Norwegian village. Through those letters, she enrolls in a kind of correspondence course, covering Socrates to Sartre, with a mysterious philosopher, while receiving letters addressed to another girl. Who is Hilde? And why does her mail keep turning up? To unravel this riddle, Sophie must use the philosophy she is learning—but the truth turns out to be far more complicated than she could have imagined.

30 review for Sophie's World

  1. 4 out of 5

    Ahmad Ebaid

    I have started reading the English translation then I compared it to two other Arabic ones, and that was confusing as GOD, then I scheduled it again and again بدأت القراءة في نسخة الترجمة الإنجليزية لأن أحدهم أفاد بأن الترجمة العربية سيئة، ثم قلت لنفسي "بلاش انجليزي أنا مش قد كدا"، وتراجعت للعربية ثم رجعت للإنجليزية من جديد. "Thus was the confusing inside me - هكذا كان الصراع بداخلي" وهكذا ضُرب علي الذل وتم تأجيل القراءة عدة مرات!... أولاً، بجانب الترجمة الإنجليزية، فالكتاب كان متاح لي بترجمتين مختل I have started reading the English translation then I compared it to two other Arabic ones, and that was confusing as GOD, then I scheduled it again and again بدأت القراءة في نسخة الترجمة الإنجليزية لأن أحدهم أفاد بأن الترجمة العربية سيئة، ثم قلت لنفسي "بلاش انجليزي أنا مش قد كدا"، وتراجعت للعربية ثم رجعت للإنجليزية من جديد. "Thus was the confusing inside me - هكذا كان الصراع بداخلي" وهكذا ضُرب علي الذل وتم تأجيل القراءة عدة مرات!... أولاً، بجانب الترجمة الإنجليزية، فالكتاب كان متاح لي بترجمتين مختلفتين بالعربية: ترجمة "حياة الحويك"، وترجمة "أحمد لطفي". وبالمقارنة بين الكتابين كان الآتي: - الثلاث ترجمات يحتوين على أخطاء في الترجمة، ولكن الأخطاء أكثر في الترجمات العربية؛ نتيجة أن الكتب لم تراجع. ومع ذلك فالأخطاء في ترجمة "الحويك" عددها محدود نوعاً ما، مقارنة بأخطاء أحمد لطفي العديدة. - أسلوب السرد مختلف تماماً "أحمد لطفي" يسترسل في عباراته أكتر من الترجمة الإنجليزية، وعبارات الحويك بسيطة وموجزة عن الترجمة الإنجليزية. "حويك" سردت الكتاب بأسلوبها، واعترفت بهذا ضمنياً عندما استبدلت لفظة "المترجم" لـ "النص العربي بواسطة"، وهذا ما سبب فرق واضح في عدد الصفحات، بواقع 130 صفحة زائدة في ترجمة "أحمد لطفي" عن ترجمة "الحويك". فوجب التنبيه على أن ترجمة "الحويك" ليست ناقصة، بل وعلى النقيض، فترجمة لطفي ناقصة تعمداً من المترجم!!. فنجد "لطفي" يستهل مقدمته بأنه قد أعطى لنفسه الحق في استئصال ومحو كل ما هو مخالف لثقافتنا المحلية، على حد رؤيته بالطبع تقريبا نستطيع اعتبار أن ترجمته هي نسخه "حلال" من الرواية!. ولكن هذا الخيار "الحلال" متاح لفئة "المسلمين الوسطيين" فقط، وهي الفئة التي ترعاها الدولة والأزهر. فإذا كنت تنتهج أحد المذاهب الأكثر انفتاحا فستشعر بأن الرواية ناقصة يلازمها العوار طوال قراءتك لها. وإن كان نهجك أكثر تشددا بتراث السلف، فهذه الترجمة لن تقل كفراً عن ترجمة "الحويك"، بل ستعطيك ترجمة "الحويك" نظرة أكثر شمولية عن تطور الفكر الغربي ومدى كفره، فيصبح لديك حصيلة أكبر من الأسباب التي تبرر لك عدم مثاليتهم، وهذه خطوة نحو حلمك، كأي سلفي، بأن تصبح طالب علم ناجح!. - ترجمة "حياة الحويك" لديها نقطة إيجابية إضافية على ترجمة "أحمد لطفي"، وهي أن ترجمتها متناسقة جدا، ونصوصها سلسة أقرب ما تكون لنص لغته الأصلية العربية منها لكلمات مترجمة. جيدة جداً لغويا. وكان القرار النهائي لخطة القراءة كالآتي: بما أنه في كل الأحوال تحتوي الترجمتان العربيتان على غلطات في الترجمة، ولكن ترجمة "الحويك" أجمل، و تعتبر ترجمة أمينة؛ فقراءتي اعتمدت بشكل أساسي على ترجمة "الحويك"، وعند بعض الجمل التي أستشعر بأنها ليست مضبوطة، أو غير مستساغة لسوء الترجمة، فأبحث عنها في ترجمة "لطفي"، ثم أرجع لاستئناف القراءة من ترجمة "الحويك" مرة ثانية. ولقد وجدت أن الأخطاء ليست بهذا القدر الكبير من الجسامة أو الوضوح، فمن الممكن أن تنهي قراءة الكتاب دون الشعور بوجود أية أخطاء في ترجمة "الحويك" وطبعا لو أنك ترى أن "الحلال أجمل"، أو تخاف على مشاعرك من أن تُجرحها هرطقات خارجة عن قوانين قبيلتنا، بغض النظر عن جودة النص الذي معك، فقشطة عادي، دوس في ترجمة أحمد لطفي على طول. أنا وضحت الفروق بين الترجمتين، وكلٌ حرٌ في اختياره. ** نقاط أخرى عن الرواية وبدون حرق للأحداث: - أناس كثر يفتهمون الفلسفة بطريقة مغلوطة؛ فالفلسفة ليست شجاراً بين "ماركس" و"هيجل" على أشياء غير مفهومة وليس لها قيمة. الفلسفة هي منهاج لرؤية الحياة وفهمها، وفي هذا الكتاب ستعرف كيف كان الأولين يرون الحياة، وكيفية تطور هذه النظرة بمرور العصور. - إذا فتحت أي برنامج حواري في التلفاز ولو لمرة واحدة في حياتك ع الأقل، فأكيد أن أحد الأفكار التي قيلت فيه قد وردت في هذا الكتاب بالضرورة؛ فالفكر الأصولي عندنا مؤثر على شتى النواحي تقريبا، ومازال يُقْتَبَس من الأقدمين باعتبارهم عاشوا خير القرون. - لو انك تنتوي القراءة في أي كتب علمية لاحقا، فستجد الأفكار التي شرحت هنا بتفصيل، تسرد هناك بدون أي شرح أو مقدمات، على اعتبار أنها بديهيات يعرفها كل محب للعلم، وقرأ عنها بالضرورة!. وهذا الكتاب هو أفضل مقدمة في الفلسفة بدون منازع، فشرحه مرتب وسهل، ولا يتطرق سوى للأساسيات. رغم أن "راسل" يرى أن البدء في الفلسفة بقراءة تاريخها بهذه الطريقة هو جريمة ومصادرة للفكر والتأمل، ولكن معظمنا غير متاح له رفاهية تعلّم الفلسفة بطريقة نظامية، وغلبة الناس لا يستهويهم تأمل الحياة المحض إلى هذا الحد المجهد! ** "الفيلسوف هو الشخص الذي لم يفقد القدرة على الاندهاش من العالم" عموما، فقراءة أول فصلين من الرواية، التي تعتبر مقدمتها، كفيلة بإخبارك إذا كنت فيلسوفا أم لا، وإذا كنت ستكمل الكتاب أم ستنفره!. The vast of majority of people having a wrong idea about Philosophy. Philosophy is not a non-sense conflict between "Marx" and "Hegel" about an incomprehensible issues that have no practical value. Philosophy is method and theory to see and understand the life, and this book will show you how our procedures sought of life, and how they developed their own theories by the ages. If you opened the TV at any time, you would see at least one of the ideas which is mentioned here in the book. no mater how it is old, they will be always an attractive ideas. If you intend to read any scientific book later, then you would see some of the philosophical ideas that is explained here, without any explanation there; as it is a primary knowledge that every scientific geek should have known about. And this book is the best introduction to philosophy's garden, as its explanation is organized and easy to perceive, and it branches to the essentials only. Though "Russel" thinks that learning about philosophy in historical way, is not the best way to handle it, but not all of us have spare time to attend brain storming classes about philosophy. and the vast majority have no curiosity of it to spend all that time in thinking and contemplating in philosophical ways. Reading the first two chapters will show to you if you born as a philosopher or not, and if you would finish it or not!. ** "Philosopher is the man who hasn't lost his ability to be surprised of world" "Sophie's World" was a simplified introduction about the history of philosophical ideas as the first step for learning about philosophy itself. what is next? someone asked me on ask.fm what is next after Sophie's World In an alternative way, you could watch "crush course: philosophy" series to learn about some terms of philosophy. and i do not recommend it so far; because it is so simplified that it hardly talking about serious philosophy. The second step for philosophy, I think it should be book about specific topics with kind of depth, and i recommend "Luc Ferry's" books such as "Learning to Live" as it super smart ideas summarized to easy sense, and I recommend "Introducing" series by "David Robinson", as is exhibited with graphics, and focuses about contemporary philosophy, which Sophie's World do not consider at all. You may want to read more about historical schools of philosophy; because reading it for one time is not enough, so would love to read another book about it. and I recommend trilogy of "A History of Western Philosophy" by Bertrand Russel, and "The story of Philosophy" by Will Durant. That is far OK for beginners, then it will direct you to another great book about specific topics. In the end, be cautious of book with "Introduction" in its title, so that most of them are difficult to understand or so simplified that it has no importance. and be cautious of Goodreads reviews from "Intellectuals of Novels" because they only understand in novels, not PHILOSOPHY. *** ما هي الخطوة التالية؟ سألني أحد على الأسك عن الخطوة التالية ، وإليكم ما ارتأيته من إجابة عالم صوفي كان بداية مبسطة جدا عن تاريخ الفلسفة كمدخل لاستيعاب الفلسفة ذاتها. هنالك طريق مواز لبدء الفلسفة، يمثله ما اتخدته ""سلسلة كراش كورس عن الفلسفة""، من شرح المفاهيم الفلسفية ضمن الإطار الحديث لتصنيف فروع الفلسفة، وهو بداية جيدة، ولكني لا أحبذها لشدة إختصارها المرحلة التالية أفضل أن تكون موضوعات بعينها بنوع من الاستفاضة، وأرشح منها كتب "لوك فيري"، وبالتحديد كتاب "تعلم الحياة، سأروي لك قصة الفلسفة" ويمكنك المرور على سلسلة "أقدم لك" التي قدمها للعربية الأستاذ والفيلسوف "إمام عبد الفتاح إمام"، وهي مبسطة نوعا ما وموضحة بالرسومات، كما أنها تغطي ما فات "عالم صوفي" من الحديث عن الفلسفات المعاصرة كما أن قراءتك "لعالم صوفي" ليست بالكافية لتكوين لمحات عن المذاهب الفلسفية وتطورها، لأن القراءة الأولى للمعلومة لن تغرسها بالقدر الكافي، فيمكنك كحل، المرور على كتب أكثر تفصيلا عن تاريخ الفلسفة، وأرشح منها ثلاثية "برتراند راسل" المعنونة بـ "تاريخ الفلسفة الغربية"، و "قصة الفلسفة" للمؤرخ ذاع الصيت "ويل ديورانت" هذه الترشيحات أظنها كافية وبسيطة لمبتدئ. انهل منها أولا قبل التفكير في ترشيحات ثانية أبعد وأكثر تخصصاً. والترشيحات السابقة ستوجهك لمئات العناوين التالية اللي "ميجراش حاجة لو جربت حظك معاها" وحذار من ريفيوهات "الجود ريدز" التي يكتبها "مثقفي الروايات" عن الكتب الفلسفية؛ لأن "العك كتير"، ولأنك "هتلبس ياما" في ترشيحات مهترئة بسببهم. وكقاعدة عامة، فلا يوجد كتاب معنون بـ"مقدمة عن الفلسفة" إلا وصعب لا يستسيغه مبتدئ، أو مهتريء لا يسمن ولا يغني!. قراءة ممتعة

  2. 4 out of 5

    Toby

    It took me two months to get through this 500-page book. I can rationalize the reasons thusly: — I was busy. — I took time to absorb the content of the book. Instead of rushing through it, I let each chapter sink in before I moved on. But that’s, you know, rationalizing. Here’s the real reason: It’s not very good. Okay, wait, that’s not fair. Let me start again. Sophie’s World is, as the full title suggests, a “Novel about the history of philosophy.” The idea is to present that history as a narrativ It took me two months to get through this 500-page book. I can rationalize the reasons thusly: — I was busy. — I took time to absorb the content of the book. Instead of rushing through it, I let each chapter sink in before I moved on. But that’s, you know, rationalizing. Here’s the real reason: It’s not very good. Okay, wait, that’s not fair. Let me start again. Sophie’s World is, as the full title suggests, a “Novel about the history of philosophy.” The idea is to present that history as a narrative, featuring a 14-year-old girl named Sophie and her philosophy teacher, Alberto Knox. There are two major premises for the existence of this book: 1. “He who cannot draw on 3,000 years is living hand-to-mouth.” This quote by Goethe illustrates that if one is to understand one’s world, one needs to understand the history of that world. You could also say “He who does not understand the past is condemned to repeat it.” As you will. 2. There is not a worthwhile introductory Philosophy text for young readers. Bertrand Russell’s History of Western Philosophy might be a bit much for some people. While the “for young people” part of this premise is spelled out in the text, it’s clear that anybody, regardless of age, needs an accessible survey of the history of philosophy if one is to understand one’s world. So enter Sophie’s World. It’s written in a very light, young-adult way with short sentences and simple language. There’s nothing wrong with that if that’s what you’re after. This aspect grated on me initially, before I actually realized that it’s geared for ease of use, as it were. There are two aspects to this book, since it bills itself as a double-header: it’s both a novel and a history. It’s fiction and non-fiction. It’s entertainment and education. It’s tough to combine these things. It’s like writing (and reading) two books at once. So, in a sense, I need to review it twice. At once. Sophie’s World: The Novel Remember I said “It’s not very good?” I was talking about the novel/fiction/entertainment half of the book. Here’s the plot in a nutshell: Sophie begins getting letters from a stranger. These letters form the text of a correspondence course in philosophy. Sophie learns and grows and begins to think about her world differently. Great, right? The problem is that a story needs a conflict. This is story-writing 101. At first, you’re intrigued because it’s a little weird and creepy that Sophie should — out of the blue — begin receiving a course in philosophy from a perfect stranger. But absurdly, she just rolls with it and takes it as it comes. For the first 250 pages or so, nothing happens, story-wise. Sophie gets a new letter. She reads it. She meets the weirdo, they talk. The entire thread of “plot” is just a way to get from one philosophy lesson to the next, and you find yourself discarding the “story” bits and jumping right into the “philosophy" bits. It’s only after the halfway point that a real literary conflict arises and this book starts to hold its own as a novel. Here’s the proof: it took me 8 weeks to read the book, but 7 of those weeks were getting through the first half. I blazed through the second half because things were actually happening. Sophie’s World: The History As a history, the book fares much better. As an introduction to philosophy, or even a refresher survey, it excels. Gaarder, through the character of Alberto Knox, is a superb teacher. The history hits all the high points of philosophy, starting with the Greeks and moving forward all the way to 20th century existentialism, ending with a brief introduction to the universe (Big Bang, stuff like that). Obviously, one cannot expect in-depth coverage of any particular subject or philosopher, but there’s enough information presented at each stop along the way that a reader can identify what particular aspects they might want to explore further through other channels. The history is primarily concerned with western philosophy. While it touches sometimes on eastern knowledge, it’s only in illustration of particular cases where an eastern thought directly affected a western idea. Conclusion Read Sophie’s World, even if you think you already what you need to know about the world we’re living in. And especially if you don’t. Just be warned: approach this book as a light-hearted textbook, not as an information-heavy novel. Even without the trappings of Sophie’s story, the history of philosophy is a fascinating subject, because it’s the history of us.

  3. 4 out of 5

    Huda Yahya

    أحدِّثكم عن قطعةٍ من قلبي عن رواية سببت لي ارتجافات نشوة عقلية ولهثات طفولية ولمعان عيون عكسته مرآتي "أحدثكم عن جوستين جاردر مبدع القطعة الأدبية خاطفة الأنفاس "عالم صوفي الرواية مذهلة مدهشة عبقرية ساحرة نقية ذكية تتسرب لعقلك وروحك وقلبك ودمك لو أستطيع لكتبت فيها قصائد غزل لا أول لها من آخر قدر ما سببت لي من نشوة أذابتني يا عااااااالم <3 ~~~~~ في الجزء الأول من الرواية وقبل المفاجأة التي أخرستني تماما -رغم أنني أمر بمرحلة طويلة من انعدام المبالاة جعلني لا أتفاجأ بشيء منذ مدة- ولكن جوستين جاردر فعلها ب أحدِّثكم عن قطعةٍ من قلبي عن رواية سببت لي ارتجافات نشوة عقلية ولهثات طفولية ولمعان عيون عكسته مرآتي "أحدثكم عن جوستين جاردر مبدع القطعة الأدبية خاطفة الأنفاس "عالم صوفي الرواية مذهلة مدهشة عبقرية ساحرة نقية ذكية تتسرب لعقلك وروحك وقلبك ودمك لو أستطيع لكتبت فيها قصائد غزل لا أول لها من آخر قدر ما سببت لي من نشوة أذابتني يا عااااااالم <3 ~~~~~ في الجزء الأول من الرواية وقبل المفاجأة التي أخرستني تماما -رغم أنني أمر بمرحلة طويلة من انعدام المبالاة جعلني لا أتفاجأ بشيء منذ مدة- ولكن جوستين جاردر فعلها بلا مجهود يُذكر ،، ببساطة مثيرة للإعجاب أقول الجزء الأول كان جميلا ممتعاً سردياً يحكي قصة الفلسفة منذ النشأة بذكاء محبب وطريقة لطيفة من خلال صوفي الجميلة ومعلمها البارع أبحر معنا في عالم الفلسفة وأسئلتها الكونية منذ السؤال الأول الذي أرسله إلى صوفي "مـــن أنـــتِ" وأنت تشعر بمذاق محبة الحكمة على لسانك وفي دمك تتألم مع سقراط وهو يختار الموت طوعاً بدلاً من الهرب الصعوبة ليست في الهرب من الموت لكن الصعوبة الحقيقية في تجنب ارتكاب الخطأ ~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~* لوحة موت سقراط للفنان الفرنسي جاك لوي ديفيد ~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~*~~* تتابع الأساطير الأولى وتهتز مع آراء فلاسفة الطبيعة ويبدا عقلك في الغليان بطيئاً وأنت تشم وتلمس وتتحاور مع الفلسفة ذاتها مع تاريخها وقصتها من حب السؤال السقراطي إلى وجودية سارتر مروراً بأغلب فلاسفة العصور التي بينهما وذلك كله يغوص في الفن والعلم والحياة تتعرف على التصادم بين الثقافةاليونانية و المسيحية وتأثيرات عصر النهضة و الباروك والعصر الرومانسي و تقابل جاليليو وكوبرنيكس ونيوتن وداروين والتي أثرت تصوراتهم ونظرياتهم على الفكر والفلسفة "مـــن أين جــاء العالم؟" هل يمكن أن يكون الشيء موجوداً منذ الأزل؟ هل يمكن أن يكون كل شيء له بداية؟ وتلك البداية أليست لها بداية كذلك, مما يلغي السؤال ؟ أم أن كل شيء انبثق من العدم! طرح مثل تلك الأسئلة يقود للإله ~~~~~ استخدم ألبرتو نوكس وهو معلم صوفي طريقة غريبة وغامضة للتواصل فأنت تتحير مع الفتاة في كثير من الأشياء كاستلامها بطاقة بريدية موجهة لفتاة أخرى تدعى هيلد أو مشاهدة ذات الرداء الأحمر تتمشى خارج المنزل وكانت تتلقى دروسها بطرق مبهجة يبتكرها ألبرتو كارتدائه زيّ راهب في كنيسة قديمة ليعلمها عن العصور الوسطى واصطحابها إلى مقهى فرنسي لتتعرف بسارتر وبرغم حيرتك المتصاعدة خلال الأحداث إلا أنك لن تتوقع أبداً ما يلي ْْْْ~~~~~ من فضلك إن لم تقرأ الرواية لا تقرأ التالي ستفقد متعة عمرك إن قررت قراءة الرواية (view spoiler)[ لحظة انذهالي بقرار جوستين إعطائي جرعة من المتعة الرهيبة وهو يخبرني أن صوفي شخصية خيالية يكتبها مؤلفها كرواية لابنته الظريفة هيلد هكذا وجدت نفسي فاغرة فمي في ذهول لم أتوقع ذلك على الإطلاق ثم يزيد ألبرتو دهشتك حين أشار إلى احتمال كون المايجور أو خالقهما على الورق جزء من رواية أخرى وهذا التناظر بين العالم الذي نعرفه وعالم آخر أكبر وأعظم هو ما أكسب الرواية طابعها الثري الذي لا يقارن (hide spoiler)] ~~~~~~ الجزء الثاني اتّخذ منحى روائيا بارعاً وظللتُ مقطوعة الأنفاس أتحرق لمعرفة كيف سيكون مصير صوفي وألبرتو مازلتُ أتذكر كيف كنتُ وقتها أسبح بخيالي وأرتجف أحيانا حين أظنني في نفس وضع صوفي وأتلفت حولي بحيرة باحثة عن دليل يثبت لي أنني من لحم ودم حقاً هذه اللحظات أستطيع أن أتذكرها لما تبقى لي من عمر جميلة هذه المتعة أتمنى لكم جميعاً أن تستكشفونها في كتاب ما دوما ما كانت الفلسفة قريبة إلى قلبي وعندما تتخذ الفلسفة مع المؤلف طريقة تبدو فيها كاسلوب حياة وليست مجرد حشو أدمغة وعندما تجد الكاتب انسانيا شفيفا يجب عليك رفع القبعة نحن نعيش الفلسفة لا نقرأها والكاتب يرسل إليك رسالته النقية بمتعة وبرغم أن جوستين بالأساس معلم فلسفة إلا أننا لا نشعر مع سطوره بإحساس التلميذ أمام أستاذه بل كانت الرواية أقرب لمناقشة أصدقاء حميميون يطلقون في الهواء علامات إستفهام ويطّلعون على مثيلاتها من إخوتهم في الإنسانية عبر العصور وفي هذه الرواية وغيرها يمتعك جاردر بحواراته الذكية وبراعة سرده وعذوبته ولا ينفك يدهشك عما يتخذه الأبطال الجميلون من قرارات حتى كانت النهاية قُبلة منه على جبين روحي من وقتها وأنا ألهث وراء كتبه كالمجنونة ولا يزال يمتعني هذا الرائع بأفكاره في كل رواية جديدة أحاوره فيها ==================== على الهامش ==================== هاكم أيضا الفيلم النرويجي عالم صوفي مترجما للانجليزية http://www.youtube.com/watch?v=GIuXDu... استمتعوا يا رفاق :)

  4. 5 out of 5

    Foad

    این کتاب رو در بهترین زمان ممکن خوندم. شانزده سالم بود و ذهنم یک سال بود که درگیر سؤال های ابتدایی فلسفی شده بود. تلاش کرده بودم کتاب های فلسفی پدرم رو بخونم، ولی به خاطر غیر قابل فهم بودن مطالب، شدیداً با شکست مواجه شده بودم. بعد ناگهان این کتاب رو پیدا کردم و با ولع بلعیدم و گاه، سعی کردم که حفظش کنم. حدود دو سه سال بعد، برادر کوچکم درگیر سؤال های فلسفی شد. اون وقت بود که من، به تقلید از این کتاب، سه نامه ی فلسفی در سه جای پیش بینی نشده براش گذاشتم که در اون، بیشتر به طرح مسائل بسیار کلی در قال این کتاب رو در بهترین زمان ممکن خوندم. شانزده سالم بود و ذهنم یک سال بود که درگیر سؤال های ابتدایی فلسفی شده بود. تلاش کرده بودم کتاب های فلسفی پدرم رو بخونم، ولی به خاطر غیر قابل فهم بودن مطالب، شدیداً با شکست مواجه شده بودم. بعد ناگهان این کتاب رو پیدا کردم و با ولع بلعیدم و گاه، سعی کردم که حفظش کنم. حدود دو سه سال بعد، برادر کوچکم درگیر سؤال های فلسفی شد. اون وقت بود که من، به تقلید از این کتاب، سه نامه ی فلسفی در سه جای پیش بینی نشده براش گذاشتم که در اون، بیشتر به طرح مسائل بسیار کلی در قالبی بسیار ساده پرداختم. اولی راجع به خودشناسی بود که به اسم خودش، برای خودش پست کردم؛ دومی راجع به هستی شناسی بود که روی یه کاغذ دفتر پرینت کردم و گذاشتم لای دفتر مشقش تا صبح سر کلاس ببینه. سومی راجع به معرفت شناسی بود که یادم نیست چطور بهش رسوندم. به رغم تصورم، تأثیر این سه نامه به قدری شدید بود که به وحشت افتادم و شک کردم که آیا کار درستی کردم یا نه؟ این سه نامه تغییر بزرگی در روند زندگی برادرم گذاشت که اگه این روند به موفقیت منجر نشه، فکر نکنم بتونم خودم رو ببخشم. خلاصه گفتم یه وقت این کار رو با بچه های خانواده تون نکنید!

  5. 5 out of 5

    Ahmad Sharabiani

    This review has been hidden because it contains spoilers. To view it, click here. Sofies Verden = Sophie's World, Jostein Gaarder Sophie's World (Norwegian: Sofies verden) is a 1991 novel by Norwegian writer Jostein Gaarder. It follows the events of Sophie Amundsen, a teenage girl living in Norway, and Alberto Knox, a middle-aged philosopher who introduces her to philosophical thinking and the history of philosophy. The book begins with Sophie receiving two messages in her mailbox and a postcard addressed to Hilde Møller Knag. Afterwards, she receives a packet of papers, part Sofies Verden = Sophie's World, Jostein Gaarder Sophie's World (Norwegian: Sofies verden) is a 1991 novel by Norwegian writer Jostein Gaarder. It follows the events of Sophie Amundsen, a teenage girl living in Norway, and Alberto Knox, a middle-aged philosopher who introduces her to philosophical thinking and the history of philosophy. The book begins with Sophie receiving two messages in her mailbox and a postcard addressed to Hilde Møller Knag. Afterwards, she receives a packet of papers, part of a course in philosophy. Sophie, without the knowledge of her mother, becomes the student of an old philosopher, Alberto Knox. Alberto teaches her about the history of philosophy. She gets a substantive and understandable review from the Pre-Socratics to Jean-Paul Sartre. Along with the philosophy lessons, Sophie and Alberto try to outwit the mysterious Albert Knag, who appears to have God-like powers, which Alberto finds quite troubling. Sophie and Alberto's entire world is revealed to be a literary construction by Albert Knag as a present for his daughter, Hilde, on her 15th birthday. As Albert Knag continues to meddle with Sophie's life, Alberto helps her fight back by teaching her everything he knows about philosophy. Alberto manages to find a plan so that he and Sophie can finally escape Albert's imagination. The "trick" is performed on Midsummer's Eve, after Alberto informs Sophie's mother about everything. تاریخ نخستین خوانش: ماه مارس سال 1995 میلادی عنوان: دنیای سوفی: داستانی دربارۀ تاریخ فلسفه؛ نویسنده: یوستین گوردر؛ مترجم: کورش صفوی؛ تهران، پژوهشهای فرهنگی، 1374؛ در 639 ص؛ جاپ سوم 1375؛ در 624 ص؛ چاپ چهارم 1379؛ موضوع: داستانهای نویسندگان نروژی - سده 20 م عنوان: دنیای سوفی: داستانی دربارۀ تاریخ فلسفه؛ نویسنده: یوستین گوردر؛ مترجم: حسن کامشاد؛ تهران، نیلوفر، 1375؛ در 607 ص؛ چاپ دوم 1375؛ چاپ چهارم 1379؛ چاپ پنجم 1380؛ چاپ ششم 1381؛ چاپ هشتم 1384؛ نهم 1385؛ دهم 1386؛ چاپ سیزدهم 1390؛ شابک: 9789644480416؛ چاپ پانزدهم 1392؛ مترجم: مهدی سمسار، تهران، جامی، 1389؛ در 607 ص؛ شابک: 9789642575855؛ چاپ دوم 1392؛ مترجم: لیلا علی مددی زنوزی، تهران، نگارستان کتاب، 1392؛ در 742 ص؛ شابک: 9786001900747؛ مترجم: مهرداد بازیاری، تهران، هرمس، 1392؛ در 630 ص؛ شابک: 9789643634728؛ چاپ ششم 1393؛ مترجم: علیرضا نوری، تهران، آوای (نوای) مکتوب، 1393؛ در 600 (544)ص؛ شابک: 9786007364420؛ (9786009666713)؛ مترجم: محمدجواد انتظاری، تهران، آراسپ، 1395؛ در 700 ص؛ شابک: 9786007986738؛ یوستین گردر (گوردر)، سالها فلسفه تدریس‌ میکردند؛ ایشان پیوسته در اندیشه یک متن فلسفی ساده‌ بودند، تا به‌ درد خوانش شاگردان جوانش نیز بخورد. گویا متن مناسبی نیافتند، پس خود بنشستند و دنیای سوفی (1991 میلادی) را بنگاشتند. کتاب با استقبال غیرمنتظره‌ ای روبرو و پس از نخستین انتشار، به بیش‌ از سی‌ زبان ترجمه‌ شد. «گردر» استاد ساده‌ نویسی و ایجاز هستند. سه‌ هزار سال اندیشه را در 600 صفحه گنجانده اند، و زیرکانه از قول گوته می‌گویند: «کسی‌ که از سه‌ هزار سال بهره‌ نگیرد، تنگدست به‌ سر می‌برد.» و چه‌ راحت مباحث پیچیده ی فلسفه را، به‌ زبان ساده و شیوا و همه‌ فهم بیان می‌کنند: از جمله: نظریه‌ های افلاطون و ارسطو، ریشه‌ گرفتن فرهنگ اروپایی از فرهنگ سامی و هند–اروپایی، هگل را و بحث «آنچه عقلی‌ ست ماندنی‌ ست.»، و دوران حاضر را و انسان محکوم‌ به‌ آزادی را و ... باید توجه‌ داشت که «دنیای سوفی» یک رمان است، رمانی‌ خودآموز، با طرح و بسطی، گیرا و شیوا و دلنشین، در باره ی هستی؛ و برهان محبوبیت ویژه ی کتاب در جهان نیز همین است. ا. شربیانی

  6. 4 out of 5

    Beth

    I was a philosophy major in school and *everybody* would ask if I had read Sophie's World. "What an amazing book!" they would gush. "You'll love it!" So I bought it. Purchased the book, let it simmer on my shelf for awhile, and finally picked it up a few years ago to give it a go. I slogged through the first few chapters. Did my best to suspend my disbelief at the transparently device the author uses to introduce the ideas of many famous (and not-so-famous) philosophers. I tried to ignore the soph I was a philosophy major in school and *everybody* would ask if I had read Sophie's World. "What an amazing book!" they would gush. "You'll love it!" So I bought it. Purchased the book, let it simmer on my shelf for awhile, and finally picked it up a few years ago to give it a go. I slogged through the first few chapters. Did my best to suspend my disbelief at the transparently device the author uses to introduce the ideas of many famous (and not-so-famous) philosophers. I tried to ignore the sophomoric dialog and trite inner-monologue of the child. I even put the book in the bathroom so I could force myself to keep reading it. I filled in with other books... maybe it was just too much philosophy at once! If I took it in smaller doses, perhaps I'd enjoy this survey of the subject. Then one glorious day the cleaners came and managed to knock the book between the washer and dryer. It's a sign! Oh thank god, a sign that I can stop trying to love this horrible, wretched, unlovable book! Last week, the cleaners unearthed the book. It's pages mangled, the paperback spine bending it into a permanant spread eagle position. Maybe it gets better! How do I *know* the book won't redeem itself in the 2nd half? Surely all those people couldn't be wrong about the book, or misjudge whether I'd like it or not. Surely. ...and into the recycle bin it goes. The End.

  7. 4 out of 5

    Mohammed Arabey

    “من حين لآخر كانت تعود إلى عالم صوفي، إذ أنها ليست من نوع الروايات التى نستطيع أن نستوعبها من القراءة الاولى” نعم ستعود لها لتفهم اكثر تلك الحكاية العبثية العجيبة..لكن هناك سبب اخر لتبحر في 'عالم صوفي' من آن لآخر ذلك لأنها رحلة في تاريخ الفكر الانساني، فلسفة وأديان، علوم طبيعة وكونية.. هي مرجع فلسفي موجز كتب خصيصا للنشء“المحزن أننا نتعود ونحن نكبر علي أشياء كثيرة، ونخلص لأن نري كل شئ طبيعيا ويبدو أنه مع العمر، لا يظل هناك ما يدهشنا” وهذا العالم قادر علي دهشتك.. يعيد تفكيرك في كثير من الاسئلة من اين “من حين لآخر كانت تعود إلى عالم صوفي، إذ أنها ليست من نوع الروايات التى نستطيع أن نستوعبها من القراءة الاولى” نعم ستعود لها لتفهم اكثر تلك الحكاية العبثية العجيبة..لكن هناك سبب اخر لتبحر في 'عالم صوفي' من آن لآخر ذلك لأنها رحلة في تاريخ الفكر الانساني، فلسفة وأديان، علوم طبيعة وكونية.. هي مرجع فلسفي موجز كتب خصيصا للنشء“المحزن أننا نتعود ونحن نكبر علي أشياء كثيرة، ونخلص لأن نري كل شئ طبيعيا ويبدو أنه مع العمر، لا يظل هناك ما يدهشنا” وهذا العالم قادر علي دهشتك.. يعيد تفكيرك في كثير من الاسئلة من اين جاء العالم؟ من أنا؟ الوجود والوعي..القدر أم الإرادة الحرة؟ ما أصل الاشياء؟ مسيرة التاريخ؟ ماذا يحدث للروح بعد الموت؟ وأسئلة كثيرة ألهانا عنها البلوغ وكأننا كبرنا علي أسئلة مهمة كتلك“لكننا نفقد بذلك شيئا أساسياً هو ما يحاول الفلاسفة ايقاظه بداخلنا ذاك ان صوتاً في عمق اعماقنا،يقول لنا أن الحياة لغز كبير”واللي كتب الكتاب كان في الاصل مدرس ثانوي… لكنه فيلسوفا بحق عندما تقرأ شغفه الشديد بالفلسفة وموقع الإنسان من الكون ولدراسته في اللغات واللاهوت ، ومعرفته الشديدة لأهمية الفلسفة والتفكير فقد اوضح من خلال سطور روايته أنه يتمني تدريس الفلسفة كمنهج للنشء منذ البداية “فالفيلسوف انسان لم يستطع يوما ان يتعود على العالم. والعالم يظل بالنسبة له شيئاً غير قابل للتفسير،شيئاً ملغزاً غريباً. وهكذا يمتلك الفلاسفة والاطفال صفة كبيرة مشتركة” وعليه كانت روايته الأهم "عالم صوفي" هي نصف رواية نصف كتاب مدرسي نصي عن تاريخ الفلسفة لمرحلة قبل الثانوية لذلك ستجد لغته الأنجليزية سهلة جدا، والترجمة المنقحة الأخيرة لدار المدي لا بأس بها علي الأطلاق ، لذا دعك من المقارنات الآن ولندخل في صلب الكتاب ولنقسم التقييم للمعلومات النصية والرواية **** الكتاب المدرسي**** (جزء المعلومات النصية) يبحر معك الكتاب علي مدار احداث الرواية برحلة عبر بحر تاريخ الفكر الانساني، منذ ظهور الفلسفة في اليونان من القرن 600 ق.م ، بتحررهم من اساطير الالهة، للتفكير الفلسفي عن الطبيعة والانسان والروح -لدرجة اكتشافهم فكرة الذرات قبل كل هذه القرون للحضارة الهللينية ، ثم مجئ المسيحية ، فالقرون الوسطي بمميزاتها وسلبياتها ليعود الفكر الفلسفي للتحرر من هيمنة الدينية مرة اخري بعصور النهضة...حيث العودة للانسانية والعقل ثم يعود العقل البشري لعصر المتناقضات، عصر القوطية، وانتشار فكرة العبثية القدرية ،..ثم التجريبية ليأتي تحرر اخر مع عصور التنوير ، تحرر من سلطة العقل، وتمرد علي السلطات، والثورة لاكتساب الحريات ومن التنوير الي عصر الرومانسية ، فكما يحدث دوما في التاريخ بعد كل فترة تشهد انقلابات وثورات سياسية..تظهر جماعة كالرومانسيين..تعظم الخيال واطلاق العنان للفن البشري كعصور النهضة قبلها او حتي الرواقيون قديما..وكما حدث لاحقا مثل الهيبيز...هنا عصر سيمفونيات بيتهوفن والحكايات الشعبية وتأتي بعده مرحلة اقرب بتغيراتها الضخمة، مع ماركس وفلسفته السياسية ، داروين وفلسفته الكونية الطبيعية، وفرويد وفلسفة علم النفس واللاوعي البشري وظهور الفن السوريالي لننتهي بالحقبة المعاصرة ، وجودية سارتر والمسرح العبثي الذي يبرز عبث واقعنا وقبل ان ننتهي من تلك الرحلة الفلسفية ياخذنا الكتاب بنبذة موجزة وقوية عن نشأة الكون، واستغلالنا للطبيعة ، والكون من حولنا ، الفضاء والعوالم الاخري ~~~~~~~~~~~~ عرض المعلومات كان ممتع في قراءته جدا بالبداية ، نعم يشبه الكتاب الدراسي لولا حوار الرواية الذي يتخلله لكنه يظل مشوقا لكن من بعد العصور الوسطي بدأت كثافة المعلومات تزداد بشكل يجعل متابعته صعبة نوعا ما...ويتعقد اكثر حتي نصل تقريبا إلي ماركس وفرويد وداروين حيث الامور تعود للسلاسة والاستمتاع بقراءة المعلومات مرة اخري ربما بعض المعلومات بالنهاية عن الفضاء كانت "مابعد الذروة/قاتل الذروة" بشكل قلل متعة النهاية نوعا ما وكل هذه المعلومات متداخلة بشكل عبقري مع الجانب الروائي العجيب لعالم صوفي ولمزيد من التوضيح، إن كنت قرأت الكتاب وتود بضع النقاط التي تذكرك علي هذه العصور -قدر ما أستطعت تلخيص نقاط وعنواين فحسب، يمكنك فتح ال"سبويلر" القادم- ولكن عاما تم تلخيص الامر في الفقرة السابقة (view spoiler)[ يبحر معك الكتاب برحلة منذ بدء ظهور الفلسفة في اليونان بالقرن 600 ق.م … بنبذة عن الاساطير الاغريقية القديمة عن الآلهة والتي نبذها الفلاسفة الأوائل (فلاسفة الطبيعة) الذين بحثوا أكثر عن طبيعة الأشياء والكون وعبقرية ديمقريطس وتفكيره في الذرات السابق لعصره وعبقرية المؤلف هنا في التشبيه المبسط العبقري بين الذرات ولعبة الليجو "الميكانو العتيد ، لعبتي المفضلة في الصغر" التي وصفها باللعبة الاكثر عبقرية “أياً كان حجمها و شكلها نستطيع جمعها ، ثم أن هذه القطع لا تتلف. هل رأينا يوماً قطعة ليجو مستهلكة؟ فهذه قطعها تبدو كالجديدة كما كانت عندما تلقتها منذ سنوات. والأهم، اننا نستطيع أن نركب مانريد ، انطلاقاً من هذه القطع ، نستطيع أن نفك ونعيد التركيب بشكل مختلف تماماً” ثم يأخذنا برحلة تاريخية أثرية لأثينا القديمة...ساحة الفلاسفة والفكر … الاكروبول ومسرح ديونسيوس والسفسطائيون ، معلموا الفلسفة المدعين والفرق بينهم وبين اصحاب الفكر الفلسفي الحقيقي سقراط / أفلاطون / أرسطو...الثلاثة الكبار وتاريخهم ومن بعدهم من الرواقيون/ الأبقوريون /‏الأفلاطونيون الجدد وأفكارهم المختلفة واكنها لازالت متأثرة بمن سبقهم فستجد نفسك امام نظرة عامة شاملة وموجزة للثقافة الهللينية وفكرها الحياة السياسية بها من وجهة نظر فلاسفتها...ماكان ومايجب ان يكون وأيضا الحياة الدينية او الروحانية بها … الصوفية التي بدأت حتي قبل أن ننتقل إلي المسيحية وقبل ان ننتقل في رحلة التاريخ هذه الي ما بعد الميلاد ، يقدم الكتاب رحلة بتاريخ الأديان السماوية وتاريخ السامية لرسالة المسيح ، وسلطة الكنيسة وتحول الرومانية للمسيحية فالقرون الوسطي بايجابياته كتوما الاكويني وفكره الفلسفي المسيحي المتجدد، وبناء المدارس والجامعات..وسلبياته من التحكم الديني لعصر النهضة والعودة الى الانسانية والانطلاق من عقل الانسان نفسه “لاننا كنا ننطلق من الانسان في حين القرون الوسطى نظرت الى كل عمل وكل حياة على ضوء الله” والعودة للاصول والكتابات والفلسفة الاغريقية القديمة “كما تحررت الفلسفة الاغريقية من الاساطير والمفهوم الماورائي للطبيعة ، تحرر برجوازيو عصر النهضة من الأسياد الاقطاعيين وهيمنة الكنيسة ” واهم امثلة ذلك العصر مارتن لوثر الي رفض صكوك الغفران ثم القوطية عصر المتناقضات و الطابع الزائل للحياة / ‏العبثية القدرية وأنتشار‏ الفوارق الطبقية في القرن السادس عشر اعتباره ان المسرح هو رمز الحياة...فابرز نجوم عصره كان شكسبير ولانه عصر المتناقضات ستجد اهتمام البعض مثل هولبرج بالاحلام تأثرا بتشوانغ-تسى “حلمت يوماً بأنني فراشة والأن لم أعد اعرف ما اذا كانت الفراشة تحلم بأنها تشوانغ-تسي ام تشانغ-تسى الذي يحلم بأنه فراشة” واهتمام البعض الاخر بالعقلانية مثل ديكارت “أنا أفكر أذن انا موجود” والبعض الاخر بالتجريبية مثل لوك / هيوم … والثالث والاخطر ؛ بركلي والذي يري ان الاشياء تدركها حواسنا لكنها قد لا تكون اشياء “كل ما نراه و نحسه هو نتيجة لقدرة الله، الله موجود في ضميرنا وهو الذي يبعث هذه الافكار والتصورات التي تتعرض لها باستمرار العالم كله ووجودنا كله يسكنان بين يدي الله” ليأتي بعدها عصور التنوير حيث التمرد على السلطة / العقلانية / الحرية وحقوق الانسان مع عدم اهمال القانون الاخلاقي لكانت (لا تفعل للاخرين ما لا تريد ان يفعله الاخرون لك) فهنا كما ظهرت المدارس في العصور الوسطى ، يعود علم التربية لعصور التنوير الرومانسية ثم ظهور الرومانسيون اخر القرن الثامن عشر كرد فعل على السلطة المطلقة للعقل خلال عصور التنوير كما أن يحدث دوما في التاريخ بعد كل فترة تشهد انقلابات وثورات سياسية..تظهر جماعة كالرومانسيين...كما حدث لاحقا مثل الهيبيز قيمهم المتعلقة بالفردية / الخيال واطلاق العنان للفن البشري… تماما مثل عصور النهضة “الفنان يخلق واقعه الخاص تماماً كما خلق الله الكون” انه عصر سيمفونيات بيتهوفن … روايات وأشعار نوفاليس العجائبية بعالم الاحلام كرواية هنريك فون اوفتر دينجبن “العالم يصبح حلماً والحلم عالماً” اهتمامهم بروح العالم والحكايات الشعبية ، فكانت هي الاهم لديهم كالمسرح للباروك "القوطية"... بل وهناك السخرية الرومانسية وقطع الوهم في الحكاية “الكاتب يستطيع في كل لحظة ان يكسر الحالة الجميلة بتمرير بضعة تعليقات ساخرة الى القارئ في محاولة لتذكيره بان ما يقرأه ليس سوى حكاية” ويتعرض المؤلف بالتفصيل لبعض اراء فلاسفتها لا أنكر ان هذا الجزء صار التعقيد في تراكمات الفكر الفلسفي غاية في التعقيد...حيث تحتاج للعودة لقراءة الفقرة اكثر من مرة ، ولكن للتبسيط؛ هيجل “لا يمكن فصل اي فيلسوف أو فكرة عن سياقها التاريخي طالما أن جديد يحدث دائماً ، فالعقل تقدمي و معرفة الانسان في تطور مستمر.. فقد توسع فكر العالم من افلاطون الى كانت ” كيركيجارد “لا فائدة من وصف عام للطبيعة العميقة أو الإنسان الكائن فالمهم هو وجود كل فرد مثل بوذا يشعر بعمق ان وجوده لن يدوم الا لحظة قصيرة لذلك لا يجد فائدة من الجلوس وراء مكتبه لمناقشة طبيعة فكر العالم ” هذه المرحلة الرومانسية والوجودية حدث بها تحول ...او عبور من المرحلة الجمالية الى الاخلاقية مثل ابطال الجريمة والعقاب وروايات ديستويفيسكي عاما ...وعبور من المرحلة الاخلاقية الى الإيمانية “ان كل وعي حقيقى يأتي من الداخل ” ثم يلي تلك المرحلة الثلاث الكبار الجدد ، ماركس / داروين / فرويد ماركس المجتمع الرأسمالي وتشبيه العامل بالعبد الذي يكره عمله بالنهاية والثورة والانقسامات والشيوعية والآشتراكية الديموقراطية داروين ورحلاته وعلومه المثيرة للجدل حول الطفرات والجينات ونظرية التطور واتفاقه مع مالتس والزيادة السكانية .. والافكار العدمية فرويد رائد علم النفس “التنقيب الاثري في النفس البشرية يحفر المحلل النفسى بمساعدة مريضه في طبقات نفسية هذا الاخير، ليخرج منها التجارب التي سببت له يوماً آلاماً نفسية، ذاك بأننا نحتفظ في اعماق أعماقنا كل ذكريات الماضي مخبوءة، فيعود ويصعد من هذه الاعماق الى وعى المريض تجربة مؤلمة حاول ان ينساها طوال سنوات لكنها ظلت قابعة في الاعماق تحدد وتحرك قدرات هذا الانسان ويجعل هذه التجربة الصدمة تنبثق من جديد في حقل الوعي، وبتعبير اخر؛ بوضعها أمام عين المريض يتمكن هذا الاخير من تصفية حسابه معها ويشفى” في هذه الفترة يزداد الابحاث عن اللاوعي والسوريالية وتأثيرهم في الادب والفن وتقييد الفكر للخيال (يروي هنا قصة ام اربعة و اربعين الراقصة، ستشعر فعلا بمعني المقولة ) “العقل يخنق الخيال أحياناً” واخيرا الحقبة المعاصرة وفلسفة الوجودية وأفكار نيتشه المثيرة للجدل وكيف أن الوجود هو اهم شئ “اذا كنت مغرمة وتنتظرين مكالمة هاتفية ممن تحبين فقد (تسمعين) طوال السهرة انه لم يتصل ومهما بدا هذا متناقضاً وغريباً فأن صمت الهاتف هو ما تسمعينه كذلك اذا ذهبتي للقاءه بالمحطة، ونزل الجمهور من القطار دون ان يكون هو بينهم، فأنك لن تريهم جميعا. لن تجدي فيهم إلا أزعاجك لانهم لا يمثلون شيئا بالنسبة لك. وقد تجدينهم منفرين وثقلاء. الشئ الوحيد الذي سينطبع بذهنك، هو أنه هو ليس هنا” ومن الوجودية وسارتر وسيمون دو بوفوار إلي العبثية و المسرح العبثي “هدفه اظهارعبثية الوجود على المسرح، لدفع الجمهور إلى الثورة. فليس هدفه تنمية العبث من اجل العبث. بل على العكس فإن عرض وتعرية الجانب العبثي لبعض أحداث الحياة اليومية يجعل الجمهور مجبرأ على ايجاد شكل اكثر صدقاً وحقيقة للوجود غالباً ما يقدم مسرح العبث حالات ولا اتفه ومبالغة فى الواقعية.. كأفلام شارلى شابلن. وعبر الضحك يجد المشاهدون انفسهم مضطرين للتساؤل عن وجودهم الذي تمكنوا اخيراً من النظر اليه من مسافة ما حيث صحيح انه كثيراً ما تنشأ أوضاع لا تصدق دون ان يعترض عليها أحد ومن المهم أن نعى وجوب الأنسلاخ عن كل هذا حتى ولو كنا لانعرف ماذا سنفعل والى اين سنذهب ” ثم تبدأ نظرة اخري مختلفة قليلا عن تاريخ الفلسفة ، فتقدم الرواية نظرة عن التقدم في الاتصالات والتطور واستغلال الطبيعة و انتشار كتب السحر والخرافات والشعوذة .. واخيرا عن الكون ، الانفجار الكوني وتباعد المجرات والعوالم المختلفة (hide spoiler)] ***** الرواية ***** (الجانب االقصصي) إن كنت محب للروايات مثلي ، فإن تقديم كل ماسبق من معلومات كثيفة وبشكل يجعلك تشتري الكتاب بأرادتك الحرة يلزمه قصة مشوقة لاقناعك وقد كان، بالغموض الذي بدأت به القصة فعلا أعتقد أن حكاية صوفي ، تلك الفتاة التي علي أعتاب عيد ميلادها الخامس عشر ، والرسائل الغامضة التي تتلقاها من فيلسوف لا تعرفه ستجعلك تنجذب لمعرفة لماذا تصلها هذه الرسائل بل والاسئلة التي تصلها لتفكر بها قبل الشرح الفلسفي الذي يصلها بالبريد "هل المرض عقاب ألهي؟ هل القدر يلغي الإرادة الحرة؟ ...الخ" ستجد انها اسئلة تدفعك للتفكير الفلسفي...كأنها تطبيق لما تقرأ ومن خلال متابعتك للدروس مع صوفي ستتعرف علي محاولات من ألفيتان ونصف لحلها وبسبب غموض معلم الفلسفة هذا..وهدفه من تعليم صوفي ...ولغز رسائل تصلها عجيبة من والد فتاة تدعي هيلد، بنفس عمر صوفي، كل هذا ستشعر بسببه انك مجبرا علي الاستكمال ~~~~~~~~~~~~~ ربما يعيب القصة بالنسبة لي وقاحة صوفي في بعض الاحيان في ردودها مع معلمها والاسوأ ايضا مع امها وهيلد ايضا كانت تفعل ذلك بدرجة اقل ولكن تداركت هذا قرب النهاية -وكأن الفيلسوف يجب ان يكون وقحا- ~~~~~~~~~~~~~ محاكاة اسلوب عرض معلم الفلسفة "البرتو كنوكس" لتاريخ الفلسفة كان ظريفا جدا رحلة اثرية لاثينا ، اللقاء في كاتدرائية لشرح العصور الوسطي ، تشبيه للقرون من بعد الميلاد بساعات اليوم وحتي اللقاء في مقهي فرنسي الطراز لشرح وجودية سارتر...ممتاز لكن الاقوي هنا المفاجأت حول "وجود" صوفي وهيلد… الذي يبدا بشكل قدري … تجريبي...عبثية قدرية وحياة كالحلم … وجودي وعبثي للانسلاخ من الواقع كل هذا يرتبط تماما بمراحل الفكر الفلسفي التي تقدمها دروس الفلسفة بالكتاب...خطوة بخطوة انظر مثلا ؛ في القوطية هذا السطر “حلمت يوماً بأنني فراشة والأن لم أعد اعرف ما اذا كانت الفراشة تحلم بأنها تشوانغ-تسي ام تشانغ-تسى الذي يحلم بأنه فراشة” وانظر ما فجره الفيلسوف بركلي بنفس هذا العصر “كل ما نراه و نحسه هو نتيجة لقدرة الله، الله موجود في ضميرنا وهو الذي يبعث هذه الافكار والتصورات التي تتعرض لها باستمرار العالم كله ووجودنا كله يسكنان بين يدي الله” ثم يمكنك ان تري الانقلابات التي بدأت في أحداث. الحكاية..ستشعر انها تحولت لسيريالية وعبثية...ولكن بمتابعتك لدروس الفلسفة المقدمة ستجد ان كل شئ مقصود وكل شئ متماثل...متطابق ففي عصر الرومانسية ستجد هذا السطر ؛ “الفنان يخلق واقعه الخاص تماماً كما خلق الله الكون” وانظر ايضا من افكار نفس العصر؛ “العالم يصبح حلماً والحلم عالماً” هل اخبرتك عن ما يميز عصر الرومانسية؟...انه ما يسمي بالسخرية الرومانسية..قطع حاجز الوهم في حكاياتهم “الكاتب يستطيع في كل لحظة ان يكسر الحالة الجميلة بتمرير بضعة تعليقات ساخرة الى القارئ في محاولة لتذكيره بان ما يقرأه ليس سوى حكاية” لذا لا تتعجب أذا ما تم كسر حاجز الوهم هنا وبالحقبة المعاصرة والوجودية ...هل تذكر درس المسرح العبثي؟ “هدفه اظهارعبثية الوجود على المسرح، لدفع الجمهور إلى الثورة. فليس هدفه تنمية العبث من اجل العبث. بل على العكس فإن عرض وتعرية الجانب العبثي لبعض أحداث الحياة اليومية يجعل الجمهور مجبرأ على ايجاد شكل اكثر صدقاً وحقيقة للوجود غالباً ما يقدم مسرح العبث حالات ولا اتفه ومبالغة فى الواقعية.. كأفلام شارلى شابلن. وعبر الضحك يجد المشاهدون انفسهم مضطرين للتساؤل عن وجودهم الذي تمكنوا اخيراً من النظر اليه من مسافة ما حيث صحيح انه كثيراً ما تنشأ أوضاع لا تصدق دون ان يعترض عليها أحد ومن المهم أن نعى وجوب الأنسلاخ عن كل هذا حتى ولو كنا لانعرف ماذا سنفعل والى اين سنذهب ” ستعرف أذن ان العبث بأحداث الرواية مقصود بتلك الفصول ولذلك...عندما تأتي حفل عيد ميلاد صوفي العجيبة لا تنزعج كثيرا...أن افكار ماركس وفرويد وغيرهم من الفلاسفة ستظهر جلية وستجد اتحاد عجيب المشابه لكوننا العجيب نفسه، وجودنا ، عالم الارواح، عالم الفكر والابداع البشري، عالم الفن الجميل والسوريالي ، عالم الفلسفة كل هذه العوالم سواء بين صوفي او هيلد ستجد هناك تطابق بين العوالم ، مرة اخري اذا اختلست السمع بحوار ما بنهاية الرواية ، حوار عن الموسيقي، ستفهم قصدي؛ “إن الموسيقي المؤلفة بأسلوب تقابل الألحان تعزف علي مستويين: مستوي أفقي (نغمي) ومستوي رأسي (هارموني)...هناك دائما لحنان، أو أكثر، تتطابق نغماتهما وتمتزج النغمات بطريقة تجعل كلا منها تمضي في مسارها مستقلة عن الاخري بقدر الامكان. إلا ان النغمات يجب أن تكون متوافقة. أن أسلوب تقابل الألحان هو، في حقيقة الأمر، نغمة مقابل نغمة” وهكذا العوالم ، تتقارب ، تتباعد في فضاء الكون ويظل عالم صوفي عالم غريب… قد تحزن علي فراق بعض الشخصيات وبعضها..وقد تشعر بحزن ان "عالم صوفي" انتهت...ولكنها الحياة “لكن الحياة محبطة ومأساوية. تتركنا ندخل عالماً رائعاً، نتلاقى، نتعارف، نقطع معا جزءاً من الطريق، ثم نتوه بعضنا عن بعض ، ونختفى بالسرعة ذاتها التي جئنا بها في المرة الاولى” وكما قلت بالبداية… يمكنك دوما العودة...أليس كذلك؟ “من حين لاخر كانت تعود الى عالم صوفي اذ انها ليست من نوع الرويات التى نستطيع أن نستوعبها من القراءة الاولى” العودة الي عالم صوفي محمد العربي من 16 سبتمبر 2017 الي 24 سبتمبر 2017 ملحوظة اخيرة بمناسبة العودة ونسخ ترجمة الرواية المختلفة قرأت نسختان ونصف من تلك الرواية، الرئيسية هي ترجمة حياة الحويك لدار المدي (الطبعة المنقحة 2015) وهي جيدة جدا لا بأس بها … فقط بها شئ من الجفاف في ترجمة حوار صوفي (الوقحة هي نفسها احيانا كثيرة مع امها ومعلمها)حبكة النهاية مترجمة جيدا بعض الشئ .. ولكن بعض الجمل الحوارية اضطررت للعودة للنسخة الانجليزية لم تحذف شيئا كما يدعي البعض بخصوص الامور الشائكة الدينية -والتي لم تكن كثيرة اصلا - ولكنها اضافت جزءا عن ابن رشد وبعض الفلاسفة العرب الذين اهملهم للاسف النص الاصلي… او علي الاقل النص الانجليزي وبالمناسبة ، النسخة الانجليزية قراءتها سهلة جدا في اللغة حيث انها رواية مقدمة للنشء في الاساس..لذا إن اردت تنمية اللغة مثلا يمكنك عند العودة لعالم صوفي تجربة النص الانجليزي وفي النهاية ، جربت بعض من ترجمة أحمد لطفي في جزء النهاية التي ضايقني عبثيتها المبالغة -وقد اقتبست منها اقتباس ترجمة الالحان الصعب فعلا سواء في النسخة الانجليزية او ترجمة حياة الحويك التي لم افهم هذا الجزء علي الاطلاق -رغم اهمية رمزيته- ، ترجمته ألطف في تعريب الجمل ولكن وجدت اجزاء في الحفلة محذوفة كليا (الجزء الشهواني بها) مما قد يقلقني من باقي الحذف في اجزاء فلسفية اهم هذا كل شئ، عذرا للاطالة

  8. 4 out of 5

    Agir(آگِر)

    گوته: کسی که از سه هزار سال بهره نگیرد تنگدست به سر میبرد یوستین گردر در این کتاب از یونان قدیم شروع می کند و تا عصر حاضر پیش می آید و همه اندیشه ها را می گوید البته فقط به فلسفه اروپا می پردازد و کاش در مورد فلسفه شرق هم می نوشت.از چین و مصر و ایران و صد البته هند با این همه تجربه لذتبخشی بود. یه کتاب فلسفی-ادبی که همراه دختری نوجوان فلسفه می آموزی یاد می گیری مثه کودکی که تازه بدنیا اومده با حیرت و شگفتی به جهان بنگری و اینکه سعی کنی بالای تار موی خرگوش بری و دنیایی رو ببینی که موهای انبوه خرگوش اج گوته: کسی که از سه هزار سال بهره نگیرد تنگدست به سر می‌برد یوستین گردر در این کتاب از یونان قدیم شروع می کند و تا عصر حاضر پیش می آید و همه اندیشه ها را می گوید البته فقط به فلسفه اروپا می پردازد و کاش در مورد فلسفه شرق هم می نوشت.از چین و مصر و ایران و صد البته هند با این همه تجربه لذتبخشی بود. یه کتاب فلسفی-ادبی که همراه دختری نوجوان فلسفه می آموزی یاد می گیری مثه کودکی که تازه بدنیا اومده با حیرت و شگفتی به جهان بنگری و اینکه سعی کنی بالای تار موی خرگوش بری و دنیایی رو ببینی که موهای انبوه خرگوش اجازه دیدنش را بهت نمی داد :نتیجه نویسنده در فصل های آخر حرف بسیار عمیقی میزند دغدغه اصلی ما انسان های بجای اینکه جستجو درباره علت هستی باشه، این شده که زیباترین بانوی جهان امسال کی خواهد بود؟ !!!برنامه ها و مجلات مد لباس ،کلی ما را بخودشون مشغول می کنند اما اینها چه جوابی به سوالات اساسی ما خواهند داد؟؟؟ :در مورد ریشه فلسفه واژه فلسفه ریشه در کلمه یونانی "آرخه" به معنی بذر دارد. در واقع فلسفه به دنبال کشف ماده المواد عالم است که جهان هستی از چه چیز به وجود آمده است همچنین واژهٔ فلسفه به معنای دوستداری حکمت نیز هست و ریشهٔ یونانی دارد که سپس به عربی و فارسی راه یافته است. مشهور است که نخستین بار فیثاغورس واژه مذکور را به کار برده است؛ زمانی که از او پرسیدند: «آیا تو فرد حکیمی هستی؟» وی پاسخ داد:«نه، اما دوستدار حکمت (Philosopher) هستم از ویکی پدیا

  9. 5 out of 5

    Saud Omar

    من مدونتي: ثمانون كتابا بحثا عن مخرج https://saudomar.wordpress.com *** في هذا المراجعة سوف أتحدث فقط عن الترجمة العربية لرواية "عالم صوفي"؛ فقد سنحت لي الفرصة لقراءة جزء كبير من الرواية بالترجمة العربية ( 350 صفحة ) ومن ثم إعادة قراءتها كاملاً بالترجمة الإنجليزية. نجحت المترجمة ( حياة الحويك عطيه ) إلى حد ما في ترجمة الرواية حتى فصل ديكارت, من بعدها إنحدر مستوى الترجمة بشكل واضح. مشكلة الترجمات العربية عموما, وهذه الترجمة خصوصا, أنها لا تخضع للتدقيق أو المراجعة بعد الانتهاء منها. في جولة في المنتد من مدونتي: ثمانون كتابا بحثا عن مخرج https://saudomar.wordpress.com *** في هذا المراجعة سوف أتحدث فقط عن الترجمة العربية لرواية "عالم صوفي"؛ فقد سنحت لي الفرصة لقراءة جزء كبير من الرواية بالترجمة العربية ( 350 صفحة ) ومن ثم إعادة قراءتها كاملاً بالترجمة الإنجليزية. نجحت المترجمة ( حياة الحويك عطيه ) إلى حد ما في ترجمة الرواية حتى فصل ديكارت, من بعدها إنحدر مستوى الترجمة بشكل واضح. مشكلة الترجمات العربية عموما, وهذه الترجمة خصوصا, أنها لا تخضع للتدقيق أو المراجعة بعد الانتهاء منها. في جولة في المنتديات العربية سوف تلاحظ ان معظم القراء قرأوا الرواية حتى بعد فصل ( ديكارت ) بفصول قليله ثم توقفوا وهذا مثال على نادي للقراءة أقيم في منتدى الأقلاع .. http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=... رغم أن عدد الردود وصل لـ 182 مشاركة, إلا أنك لن تجد أي عضو على الإطلاق تحدث عن النهاية الغريبة للرواية ..لماذا؟ .. لأنهم لم يستطيعوا إكمالها .. ولن تجد إلا عضوة واحدة ( جورجينا ) تحدثت, وعلى عجل, عن أكبر مفاجاء موجودة في الرواية ( المفاجاءة الموجودة في فصل بجركلي ) .. هذه المفاجاءة هي حدث محوري جدا في الرواية .. ومع ذلك لم يتطرق لها احد .. وهنا موضوع أخر, حيث يكتب ( يوسف ) و (هديل ) - وهما قارئان مميزان ونهمان للكتب - اقتباسات من الرواية مع بعض إضافة تعليقات وشروحات عليها ( في 187 رد ) http://vb.eqla3.com/showthread.php?t=... نجد أن يوسف يستخدم مصادر خارجية لشرح مواضيع الرواية ابتداء من فصل ( كانت ), ونجد أنهما لم يقتبسا أي شيء على الإطلاق من الثلاث فصول الأخيرة, ولا نجد أي تعليق منهما على حبكة الرواية أو المفاجاءة الموجودة في فصل ( بجركلي ) أو النهاية الغريبة لماذا؟ .. لأن المترجمة لم تنجح في نقل الرواية كلها .. الترجمة نجحت فقط في نقل نصف الرواية الأول ( وهذا سبب شعبيتها ) .. أثناء قراءتي للعمل باللغة الإنجليزية كانت النسخة العربية إلى جواري طول الوقت, وبين حين وحين أفتح النسخة العربية لمقارنة الترجمتين, حقيقة اني لم ألم نفسي حين توقفت عن إكمال قراءة النسخة العربية, بل إني لا استطيع ان اتخيل اني سوف كنت سأفهم ما بعد فصل ( ديكارت ) أو استطيع ان اتابع حبكة الرواية لو أكملت قراءتها بالعربية في بعض أحيانا لا تستطيع أن تلوم المترجم, فالترجمة عمل شاق ومضني, لكن في بعض الأحيان يصيبك الفالج والله من بعض الأخطاء غير المبرره .. سوف أذكر الآن مثالين على هذه الأخطاء في النسخة الإنجليزية في الصفحة 364 مكتوب Here is another example for you: the Danish nuclear physicist Niels Bohr is said to have told a story about Newton’s having a horseshoe over his front door. في النسخة العربية في الصفحة 386 مكتوب خذي مثالا: يقال أن الباحث الشهير في الفيزياء النووية نيلز بوهر كان يضع فوق بابه حدوة حصان هل بإمكانك أن تغفر هذا الخطأ؟ ... إن أي طالب ثانوي يستطيع ان يترجم هذه الجملة دون أي مشاكل .. ولكن الترجمة العربية ( التي يصل سعرها لـ 85 ريال ) جعلت نيلز بوهر هو الذي يضع حدوة الحصان لا نيوتن مثال على خطأ أخر بشكل أخر في صفحة 146 كان الحديث يدور حول ( الأفلاطونيون الجدد ) وفجاءة ومن دون أي سابق أنذار يقول المؤلف في الفقرة الرابعة ( تخيلي الحقيقة الآن, كنار المخيم هذه ) .. الغريب انه لم يتم ذكر اي مخيم على الإطلاق حتى الآن .. ولن يكون عند القارئ العربي اي فكرة عماذا يتحدث المؤلف .. لكن اللغز يحل بعد عدة صفحات .. وتحديدا في الصفحة 149 في الفقرة الرابعة عندما يقول المؤلف ( تخيلي, عزيزتي صوفي, نارا مشتعله في مخيم ) .. الذي حصل هو أن الفقرة الثالثة والرابعة من الصفحة 149 هي أصلا جزء من الصفحة 146 لكن لسبب لا يعلمه إلا الله انتقلت هذه الفقرات ثلاث صفحات للوراء في الترجمة العربية هذه أمثلة سريعة على بعض الأخطاء غير المبررة التي تمتد على طول الرواية لغة هذا العمل بسيطة جداً, ولا تحتاج إلى جهد كبير في الترجمة, لكن مع ذلك نقله للعربية لم يكن ناجحاً أبداً الشيء الذي أعجبني في الترجمة العربية أن المترجمة لم تحذف أي شيء. جرت العادة أن يحذف المترجمون العرب ما يخالف ثقافتهم, ولكن رغم أن عالم صوفي تحدثت عن بعض المواضيع الحساسة ( نظرية التطور, أفكار فرويد, تطور الأديان ) إلا أن المؤلفه لم تتجاوز أو تحذف أي شيء .. بغض النظر عن موقفي او موقف اي شخص اخر من هذه القضايا, لكن الأمانة الأدبية والعلمية تقتضي ان ينقل المترجم العمل كاملا وأن لا يسمح لنفسه بأن يحدد ما يناسب القراء وما لا يناسبهم الشيء الطريف جدا ( والمحزن في نفس الوقت ) أن المترجمة سمحت لنفسها بأن تتدرج أكثر من نصف صفحة من عندها, لقد شاهدت الكثير من المترجمين الذين يحذفون ما لا يعجبهم في النص, ولكن كسابقة تُسجل لحياة الحويك, لأول مره أرى مترجم يضيف كلام من جيبه الخاص؛ ففي الصفحة 184, نصف الفقرة الأولى هو الموجود في الترجمة الإنجليزية, أما النصف الثاني ( بداية بالحديث عن الكندي ) والفقرة الثانية, والثالثة, والرابعة غير موجودة. في ذلك الموضع كان الفيلسوف البرتو يتحدث عن تأثير العرب على الحضارة الأوروبية ويبدو ان المترجمة أخذتها الحماسة إلى درجة أنها أضافت ثلاث فقرات هدية فوق البيعة .. ( كان شيء غير مهضوم عندما قرأت أن البرتو نوكس يقول ان ابن رشد هو صاحب التأثير الأكبر في الفلسفة الأوربية, وهنا عرفت ان يد المترجم تدخلت, ولم اكن على خطأ أبدأ ) الأكثر طرافة من هذا كله, أن القارئ العربي يصنف ترجمة ( عالم صوفي ) بأنها ترجمة جيدة, ولا ألومهم على ذلك, فهم يرون عجائب الترجمة كل يوم, وما عالم صوفي إلا أعور في مدينة العميان

  10. 5 out of 5

    Mohammed-Makram

    01 سقراط يؤكد أنه لا يعرف إلا شيئا واحدا (أنه لا يعرف). احفظى جيدا هذه القاعدة. ذاك أن هذا الإعتراف نادر حتى عند الفلاسفة. زد على أنه من الخطر إعلان ذلك على العامة لأنه قد يكلف صاحبه حياته. فالذين يطرحون الأسئلة هم دائما الأكثر خطرا. أن تجيب ليس شيئا مربكا. لأن سؤالا واحدا يمكن أن يفجر ما لا يفجره مائة جواب. 02 و حتى اذا لم تلتقى بحياتك إلا بغربان سوداء فهذا لا يعنى أنه لا توجد غربان بيضاء. فالفيلسوف كالعالم لا يستبعد أى توقع. و بهذا يكون البحث عن غراب أبيض واجب رجل العلم. 03 الكوكب الحى هو نحن يا صو 01 سقراط يؤكد أنه لا يعرف إلا شيئا واحدا (أنه لا يعرف). احفظى جيدا هذه القاعدة. ذاك أن هذا الإعتراف نادر حتى عند الفلاسفة. زد على أنه من الخطر إعلان ذلك على العامة لأنه قد يكلف صاحبه حياته. فالذين يطرحون الأسئلة هم دائما الأكثر خطرا. أن تجيب ليس شيئا مربكا. لأن سؤالا واحدا يمكن أن يفجر ما لا يفجره مائة جواب. 02 و حتى اذا لم تلتقى بحياتك إلا بغربان سوداء فهذا لا يعنى أنه لا توجد غربان بيضاء. فالفيلسوف كالعالم لا يستبعد أى توقع. و بهذا يكون البحث عن غراب أبيض واجب رجل العلم. 03 الكوكب الحى هو نحن يا صوفى! نحن المركب الكبير الذى يبحر حول شمس مستقلة، فى قلب الكون. لكن كل واحد فينا هو أيضا مركب يجتاز الحياة بحمولته من الجينات. فإذا ما توصلنا إلى إفراغ الحمولة فى المرفأ المناسب، لا نكون قد عشنا عبثا. 04 نحن محكومون بالإرتجال. فنحن أولئك الممثلون الذين دفع بهم إلى المسرح، دون اعطائهم دورا محددا، دون مخطوطة فى اليد، و دون ملقن يهمس لهم بما عليهم أن يفعلوا. ان علينا وحدنا أن نختار كيف نعيش حياتنا.

  11. 4 out of 5

    Mashael Alamri

    إن الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح الإنسان فيلسوفاً جيداً هي قدرتة على الدهشة * ليس تماماً السؤال أكون أو لا أكون ؟ بل يجب أن نتسائل عما نحن ؟ هل نحن كائنات بشرية حقيقية من لحم ودم ؟ هل عالمنا مؤلف من أشياء حقيقية ؟ أم أننا محاطون فقط في الضمير ؟ كيف لنا أن نتأكد من أن الحياة ليست حلماً ؟ * جوستاين غاردر* رأيي الشخصي : هل خطر ببال أحدكم يوماً انه لم يكن إلا شخصية خيالية في رواية أو مجرد كائن وهمي في خيال أحدهم ؟ هل فكر أحدكم انه سيحصل وتخرج كائناته الورقية لتنتقم منه لأنه تلاعب بها في خيالة وأبتدع ل إن الميزة الوحيدة اللازمة لكي يصبح الإنسان فيلسوفاً جيداً هي قدرتة على الدهشة * ليس تماماً السؤال أكون أو لا أكون ؟ بل يجب أن نتسائل عما نحن ؟ هل نحن كائنات بشرية حقيقية من لحم ودم ؟ هل عالمنا مؤلف من أشياء حقيقية ؟ أم أننا محاطون فقط في الضمير ؟ كيف لنا أن نتأكد من أن الحياة ليست حلماً ؟ * جوستاين غاردر* رأيي الشخصي : هل خطر ببال أحدكم يوماً انه لم يكن إلا شخصية خيالية في رواية أو مجرد كائن وهمي في خيال أحدهم ؟ هل فكر أحدكم انه سيحصل وتخرج كائناته الورقية لتنتقم منه لأنه تلاعب بها في خيالة وأبتدع لها حياة بائسة أو مثيرة ؟ لأول مرة أقضي مايقارب الأسبوعين لقرآة كتاب واحد ,ليس لأن شهيتي للقرآءة ضعيفه بل في أوج قوتها لكن في وقت ما أنا متشوقه لإلتهام المزيد أتوقف لأنني بدأت أفكر فيما قرأت, طريقة الكاتب في السرد أخذت الكثير من مهنتة كأستاذ للفلسفة والفكر ,لذلك إتخذ أسلوب الشرح من معلم لتلميذة وهي صوفي إمندسون , كنت أنتقل من فصل لفصل أعبر تاريخ الفلسفة بدهشة وفضول لأعرف المزيد وفي كل فصل أتوقف لأقول أها صوفي وألبرتو هما الخيال في هذة الحكاية ثم أخرج من فصل آخر لأتأكد بأن هيلد هي ملاك كما قال ألبرتو وأن المايجور ساحر لأدخل في فصل جديد وأكتشف بأن كل محاولاتي السابقة فاشلة ولاتزال القصة مجهولة وفي النهاية تنبهت لأن كل هذا من خيال جوستاين غاردر وأنني أضياً وقعت ضحية مؤآمرة هذا الكاتب على قرآءة هي مدهشة فعلاً , حاولت أكثر من مرة أن أختصر بعض ما قرأته عن تاريخ الفلسفة هنا لكن الفلسفة لاتختصر أبدأ , الكتاب ناقش أفكار الفلاسفة السابقين في عصور ماقبل الميلاد وبعض الجماعات الفلسفية التي ظهرت في أوقات مختلفه لم أنسجم مع فصول فلاسفة الطبيعة وأفلاطون وديمقريطس وسقراط بقدر إنسجامي مع حديثة عن الأساطير وعن العلماء والفلاسفة مثل : ديكارت ,سيبونزا ,لوك, هيوم ,كانت,هيغل ,ماركس ,دوروين وخصوصاً الحديث عن فرودي والعقل اللاواعي ,, فهمت بشكل أكبر قانون نيوتن في الجاذبية بعض الملاحظات : *أعجابي بالكتاب وعلى قدرة جوستاين غاردر على تبسيط المعاني والمفاهيم الفلسفية لا ينفي تبرأيي من تلك الأفكار التي تحدثت بشك عن وجود الله أو القدر أو أي فكرة تعتبر من المُسَلمَات لنا نحن المسلمين وأيضاً حينما شبه بعض الفلاسفة الفنانين بالله في خلق شيء من العدم تعالى الله عما قيل هنا . *لاحظة أنه حينما تحدث عن علماء أوربا أنصف إلى حدٍ ما العلماء المسلمين والعرب حينما عرج على ذكرهم في حديثة مثل أبن خلدون بصفتة مؤسس علم الإجتماع الأول وغيره

  12. 5 out of 5

    Luffy

    This has been an upsetting reread because I've found that though the book is a quiet entity on its own and in the mind of its readers, I was left hungry for more, but I was also balanced. For years after I read this book, which changed my life for the better, I thought it was the best read of the world. Naive that I was, I also thought back then, that all philosophy books were as digestible as Sophie's World. What a delusion! The book is now slow and uncouth, being cut from the same cloth as Aris This has been an upsetting reread because I've found that though the book is a quiet entity on its own and in the mind of its readers, I was left hungry for more, but I was also balanced. For years after I read this book, which changed my life for the better, I thought it was the best read of the world. Naive that I was, I also thought back then, that all philosophy books were as digestible as Sophie's World. What a delusion! The book is now slow and uncouth, being cut from the same cloth as Aristotle's imbecilities, Kant's willful religiosity, and Spinoza's heartbreaking and enthusiastic views. This book is like Philosophy For Dummies. It's a crash course. Sophie is a girl. But is she real? Was she real and will she continue in being real? How does she survive? You could do worse than trying to find answers to those questions by reading this book. Finally I admit defeat. This book is ephemeral. I couldn't grasp it.

  13. 4 out of 5

    Ahmed Ibrahim

    " فيلسوف إغريقي قديم، عاش قبل ألفي عام كان يعتقد أن الفلسفة ولدت بفضل دهشة البشر، وكان يقول أن كون الإنسان حي، هو شيء من الغرابة بحيث تظهر الأسئلة الفلسفية، من تلقاء نفسها. " الحقيقة أن معرفتي بتاريخ الفلسفة كمعرفة سقراط بالأنترنت.. وبالرغم من أنها كانت مقررة عليّ بالصف الثاني الثانوي، لكن بخبرتي في الأزهر طوال عشرة سنوات من المذاكرة والاجتهاد، تعلمت أن من لا يذاكر ينجح؛ فققرت في هذه السنة ألا أفتح أي كتابٍ طوال السنة.. الخلاصة من هذه الثرثرة وما أريد أن أقوله: أني أبعد ما يكون عن الفلسفة، ولا اس " فيلسوف إغريقي قديم، عاش قبل ألفي عام كان يعتقد أن الفلسفة ولدت بفضل دهشة البشر، وكان يقول أن كون الإنسان حي، هو شيء من الغرابة بحيث تظهر الأسئلة الفلسفية، من تلقاء نفسها. " الحقيقة أن معرفتي بتاريخ الفلسفة كمعرفة سقراط بالأنترنت.. وبالرغم من أنها كانت مقررة عليّ بالصف الثاني الثانوي، لكن بخبرتي في الأزهر طوال عشرة سنوات من المذاكرة والاجتهاد، تعلمت أن من لا يذاكر ينجح؛ فققرت في هذه السنة ألا أفتح أي كتابٍ طوال السنة.. الخلاصة من هذه الثرثرة وما أريد أن أقوله: أني أبعد ما يكون عن الفلسفة، ولا استطيع أن أحدد شعوري تجاهها! واقتنائي للكتاب كان من مبدأ حزلؤومي بحت ( مش يمكن أما أقرأ عن الفلسفة أطلع بحبها! ) وبعد أنتهائي من الرواية ظللت على نفس الحالة اللا شعورية تجاه الفلسفة. عالم صوفي ككتاب فهو عظيم، ولكن كرواية فهي جيدة، فقط.. إن تحدثنا عنها كرواية فهي رواية محبوكة بصورة عبقرية، هذا أقل ما يقال عنها، وتم سردها بطريقة رائعة، لكن الحوار فقير نوعًا ما، فهو موجود لخدمة السرد أكثر من وجوده كعنصر أساسي في الرواية، فترى أن أغلب الردود من صوفي على غرار: فهمت، مثل، وضح، تبين له أنها متذكرة، والكثير من الردود التي لا تسمن ولا تغني.. في الخمسين ومائة صفحة الأولى، اصابت رسائل الفيلسوف لصوفي الرواية بالجمود، فكأننا أمام دورسٍ في الفلسفة لا رواية.. ثم بدأت الرواية تخرج من هذه الحالة تدريجيًا إلى أن دخلنا في منحنى آخر تمامًا بعد أكتشاف صوفي وألبرتو أنهم شخصيتان في رواية، وهو الحدث الوحيد الذي جعلني أشعر بأني أقرأ رواية.. النهاية جيدة.. الرواية بحد ذاتها تاريخية أكثر منها فلسفية، وكما ذكر الكاتب في نهاية الرواية أنه أراد أن يكتب تاريخ الفلسفة ويوجهه للشباب، أجزم أنه لهذا السبب أخرجها في قالب روائي. أما إن تحدثنا عنه ككتاب تاريخي فهو كتاب عظيم حبك فيه تاريخ الفلسفة بصورة ممتازة.. تناول كل عصر من عصور الفلسفة: من بداية الفلاسفة الإغريق، وحقبة ما قبل السقراطية حيث فلاسفة الطبيعة ومنهم ديمقريطس، مرورًا بفترة سقراط، وأفلاطون، وأرسطو، والهللينية حيث الكلبيون، والرواقيون، والإبيقوريون، والأفلاطنيون الجدد، وتحدث عن التصوف، واليهودية، والمسيحية، وأنتقل بعدها إلى القرون الوسطى، وعصر النهضة والقوطية، وديكارت، وسبينوزا، والفلاسفة التجربيين، والعقلانيين، وتناول عصر التنوير، وكانت، والرومانسية، وهيغل، وكيركغارد، وماركس، وداروين، وفرويد، ثم تحدث عن الحقبة المعاصرة حيث تيار الوجودية، والمادية، والماركسية الجديدة، وغيرهم، وأختتم هذه الرحلة في التاريخ بنظرية الأنفجار البدائي – بشكل مبسط للغاية، وشرح لكل نظرية من نظريات الفلاسفة بالأمثلة البسيطة.. ما اتعبني فيها هو جزء أفلاطون، والحقبة المعاصرة حيث تيار الوجودية، كنت بحاجة إلى إعادتهم العديد من المرات. حكاية أفلاطون عن الرجال الجالسين في الكهف من أكثر الأجزاء التي أعجبتني في الرواية، كما أن جزء هيوم كان ممتع، تشعر بأنه مختلف عن باقي الرواية، وجزء فرويد من أكثر ما راقني فيها، فأنا أحب علم النفس، والمعلومات التي قابلتها فيه كانت رائعة للغاية. وأفضل ما في الكتاب أن الكاتب ليس متحيزًا لفيلسوف معين، أو وجهة نظر معينة، بل هو عليه السرد وتبسيط النظريات فقط. ومما لفت نظري في الرواية، قول أستاذ الفلسفة لصوفي أن: " الفلسفة ليست شيئا يمكن تعلمه، وإنما يمكن تعلم التفكير، بطريقة فلسفية " و قوله: "فالمعرفة الحقيقية لا تأتي إلا من داخل كل منا دون أن يستطيع أحد قذفنا بها" أما عن قصة رائد الفضاء والجراح فهي قصة رائعة للغاية ورد الجرّاح عبقري، قال له رائد الفضاء: " لقد ذهبت عدة مرات إلى الفضاء ، ولم ألتق لا بالله ولا بالملائكة" فأجابه الجراح: " أما أنا فقد أجريت عدة عمليات على ادمغة البشر ولم أصادف أية فكرة " ويوجد موقف بحاجة إلى الوقوف عليه وتأمله مليًا، وهو في حوار بين ألبرتو وصوفي، وألبرتو تأخر عن ميعاده: " صوفي: هل نظرت إلى الساعة؟ إنها الثانية عشرة والربع ألبرتو: أليس هذا ما نسميه " ربع الساعة المسموح بها " ؟ " يا الله، ما هذا الجمال، هذا يدل على أن المصريين كلهم فلاسفة، فعندما يسألني صديقي: ماذا أخرك؟ سأرد بكل ثقة: بتفلسف. ما أروعك يا ألبرتو! في نهاية الرواية سيخرج ألبرتو وصوفي من الأرنب الأبيض بعد معرفتهم بكل شيء، نهاية جيدة. هذا الكتاب فتح لي أبوابًا كثيرة لم أطأها مسبقًا، وجعلني بحاجة ماسة للقراءة عن كل فيلسوفٍ على حدى؛ لكي أفهمهم بصورة أفضل.. أرى أنها مدخل ممتاز للفلسفة. إذا وضعت وقت محدد لقراءة هذه الرواية فأنت مخطئ يا عزيزي؛ فهي بحاجة إلى التمهل في قرائتها لكي تستمتع بها كما يجب.

  14. 4 out of 5

    Fatima

    دنیای سوفی برایم اولین تجربه ی خواندن کتاب فلسفی به حساب میاید و قبل شروع کردنش چند ماه در کتابخانه ام خاک خورده بود اما بالاخره به خودت جرئت دادم که شروعش کنم و شاید این تنبلیم به این برمیگشت که حس میکردم فلسفه برایم سنگین هست اما برعکس تصورم خوب بود و بیشترش را هم مدیون نویسنده ی باهوشش یعنی یوستاین گاردر هستم که اینقدر زیرکانه تمام تاریخ فلسفه را با داستانی مرموزانه از زندگی سوفی و معماهایی که برایش پیش میامد شرح داده و کسی مثل من که از حجم و موضوع کتاب وحشت کرده بود را تا انتها به دنبال خودش دنیای سوفی برایم اولین تجربه ی خواندن کتاب فلسفی به حساب میاید و قبل شروع کردنش چند ماه در کتابخانه ام خاک خورده بود اما بالاخره به خودت جرئت دادم که شروعش کنم و شاید این تنبلیم به این برمیگشت که حس میکردم فلسفه برایم سنگین هست اما برعکس تصورم خوب بود و بیشترش را هم مدیون نویسنده ی باهوشش یعنی یوستاین گاردر هستم که اینقدر زیرکانه تمام تاریخ فلسفه را با داستانی مرموزانه از زندگی سوفی و معماهایی که برایش پیش میامد شرح داده و کسی مثل من که از حجم و موضوع کتاب وحشت کرده بود را تا انتها به دنبال خودش کشاند و باعث شد که به آن عقاید و فلسفه های مختلف فکر کنم و از آنها لذت ببرم , شاید اگر فلسفه را از هرکتاب دیگری شروع میکردم اینقدر خوشم نمیامد و یا دلزده میشدم و بعد آن را وقت تلف کردن میدانستم , اما نه تنها وقتم هدر نرفته بلکه چیزهایی یاد گرفته ام که باید در نوجوانی میخواندم و کاش زودتر با این کتاب آشنا میشدم , هرچند ماهی را هر وقت از آب بگیریم ...

  15. 4 out of 5

    Lubna ALajarmah

    3-9-2011 للأدباء فقط ... وللمتابعين حق التجوّل ... حين أدخلتُ "صوفي" بين كومة قرائاتي الحالية ... وبين تزاحم الكتب التي تنتظر دورها على منضدة مكتبتي لقرائتها ... انتظرت هي على مهلٍ وصارت تمنحني قليلها دون أنانية كما يعطيني "عزازيل" بعضاً منه، والعريفي من كتابه "استمتع بحياتك" والفقي الذي يعتب عليّ لأني لم اكمل القسم الأخير من كتيّبه الصغير بعد ... إلى جانب الكتب المبعثرة على "سطح مكتب اللابتوب" ككتاب "الثابت والمتحول" لأدونيس و "جدلية الأنا واللاوعي" ... خرجت هي بكل تمرد على قوانين قرائاتي ... لت 3-9-2011 للأدباء فقط ... وللمتابعين حق التجوّل ... حين أدخلتُ "صوفي" بين كومة قرائاتي الحالية ... وبين تزاحم الكتب التي تنتظر دورها على منضدة مكتبتي لقرائتها ... انتظرت هي على مهلٍ وصارت تمنحني قليلها دون أنانية كما يعطيني "عزازيل" بعضاً منه، والعريفي من كتابه "استمتع بحياتك" والفقي الذي يعتب عليّ لأني لم اكمل القسم الأخير من كتيّبه الصغير بعد ... إلى جانب الكتب المبعثرة على "سطح مكتب اللابتوب" ككتاب "الثابت والمتحول" لأدونيس و "جدلية الأنا واللاوعي" ... خرجت هي بكل تمرد على قوانين قرائاتي ... لتعلن وقت عرسها ... وتتويجها بتاج الأفضلية ... لتسحبني معها وحدها في شهر عسل فريد ... وتطير بي فوق السحاب ... لأغوص بين الضباب ... بين ثنايا السطور .... على بساط فلسفي لا مثيل له ... هي صوفي تفعل بي ما لا يقوى على فعله مخلوق سواها استطاعت "صوفي" ان تنتشل الأفكار الخامدة وتوقظها من سباتها الطويل وتحررها من سجن الجسد ... وها هي تحاول معالجتها من هذيانها المزمن ... وتعيد ترتيب مكامن العقل الباطن وتنظمه بأسلوب هندسي فلسفي فريد ... شكرا صوفي ... وشكراً لمن أهداني إيّاكِ ... أنّاي صارت لكِ عشيقة ............................. ها أنا أعيد قراءته من جديد بعد أن انهيته في نوفمبر 2011 الآن في آذار 2012 .. رحلة جديدة بنظرة مختلفة لأعماق صوفي واتوغل في عالمها من جديد ... اتمنى ان استمتع :) 27-8-2012 لا أدري هل انتهيت منها أم اني لم أنتهي ؟! انهيتها رغم صعوبة الصفحات الأخيرة في دروس الفلسفة .. تحتاج لتركيز لفهم العصر الفلسفي الحديث .. رغم استخدام الكاتب لأسلوب فريد في تبسيط الدروس وتجزئتها مع صوفي إلا أنها تحتاج التركيز خصوصاً لمن لم يقرأ كثيراً عن الفلسفة مثلي طبعاً .. خطرت لي فكرة البارحة وهي أن اقوم بعمل دروس وكتابتها في رسائل كي أضعها في صندوق بريد إبنتي في المستقبل مستفيدة من هذه الرواية ومن مصادر أخرى تحدثت عن الفلسفة من منظور إسلامي وليس غربي كما في هذه الرواية .. ولكن بنفس اسلوب الكاتب إذن ستكون لي عودة هنا مرات كثيرة :)

  16. 4 out of 5

    David Monroe

    I enjoyed the book immensely. I studied basic philosophy in college so I soon became aware that many philosophers were left out and whole era's were glossed over in this book. You know, that's OK. One - It's not a text book and two - It's NOT a text book! The stories are separate and finally come together in a fairly predictable way. It is a bit didactic, but imagine yourself a very bright, curious, thoughtful and sensitive 14, 15 or 16 year-old struggling with the usual thoughts and feelings of I enjoyed the book immensely. I studied basic philosophy in college so I soon became aware that many philosophers were left out and whole era's were glossed over in this book. You know, that's OK. One - It's not a text book and two - It's NOT a text book! The stories are separate and finally come together in a fairly predictable way. It is a bit didactic, but imagine yourself a very bright, curious, thoughtful and sensitive 14, 15 or 16 year-old struggling with the usual thoughts and feelings of angst and hormones and loneliness and you stumble onto this book and identify with the character (or at least like her) and suddenly you're not the only one thinking these thoughts or dreaming these ideas. They aren't being forced on you by a teacher, but they're shared through a book. You are not alone, there are entire schools of thought written about these thoughts and feelings. For that child is this book written. So he or she can then explore what they found in its pages and see where it takes them. It's not a textbook, it's Alice's potion or Neo's pill. To me, that is worthy of 5+ stars any day of the week.

  17. 5 out of 5

    Manny

    Basically, Russell's History of Western Philosophy adapted as a postmodern Norwegian YA novel. Or if you want more details: (view spoiler)["Where are we?" asked Sofie. "I don't understand. We aren't in my world any more. Or in Hilde's world. So..." Alberto sighed. "It is clear," he said, "that we have entered another narrative. By the look of it, I strongly suspect a review. On the Goodreads website." "Explain!" said Sofie. "You remember that we became a book," continued Alberto patiently. "I can se Basically, Russell's History of Western Philosophy adapted as a postmodern Norwegian YA novel. Or if you want more details: (view spoiler)["Where are we?" asked Sofie. "I don't understand. We aren't in my world any more. Or in Hilde's world. So..." Alberto sighed. "It is clear," he said, "that we have entered another narrative. By the look of it, I strongly suspect a review. On the Goodreads website." "Explain!" said Sofie. "You remember that we became a book," continued Alberto patiently. "I can see that this book was very successful. It has been widely read - so widely, in fact, that people have started parodying it. We are in one of those parodies." "Then we are being written again?" asked Sofie. "By someone else?" "Indeed," replied Alberto. "I can immediately tell from the style that the author has changed." "But in that case," said Sofie, "are we still us? If we're in the mind of a different person?" "Ah," said Alberto. "A very interesting question! Come, Sofie, you have now finished my philosophy course. What possibilities are there?" "Well," said Sofie, considering. "I suppose Plato might have argued that the real Sofie was never in the mind of her author. What was there could only have been a poor shadow of the true Sofie, who was in the world of Forms. So why could not another shadow appear in the mind of a different person, and be just as real as the first one?" "Excellent, excellent," murmured her teacher. "Please continue." "And Berkeley," said Sofie, "would have told me I was an idea in the mind of God, even if I was at the same time an idea in the mind of another of God's creatures. So even if I have a different author, I am still one of God's thoughts." "You are an attentive student," smiled Alberto. "And Hegel would also agree," said Sofie. "He would say I had become part of the Weltgeist, the World Spirit. The Weltgeist encompasses many individual minds, so although I am written by a different person, I am still me." "I am proud of you," said Alberto. "And now--" "No, wait!" said Sofie. "Sartre would have said that it is my individual choice to decide who I am. Only I can resolve my existential situation. I have to take responsibility for it myself." "And do you take responsibility for it?" asked Alberto. "Hm," said Sofie. "On the one hand, I don't feel I'm very well written. My dialogue is flat and implausible. I'm not a particularly credible character, just a mouthpiece for the author. Of course the same goes for you." "And is that bad?" asked Alberto. "Maybe not," said Sofie. "After all, it's made clear that we are just characters in an invented philosophy text. And there are so many references to Plato. Many of his characters are flat and unbelievable too, and only serve as foils for Socrates." "A good point," murmured Alberto. "And the author's intentions are admirable!" said Sofie enthusiastically. "The passage about Nils Holgerssons underbara resa could not be more clear. He wants to write a philosophy course suitable for younger teens that will genuinely engage their attention. Maybe the Philip K. Dick plays on the nature of reality are unsubtle. But they work. Tens of millions of people have read and enjoyed this book, who would never have dreamed of reading an ordinary piece of philosophy. Of course we aren't as good as Russell, but is that the relevant comparison? We're so much better than Harry Potter or Twilight." "But are you still you?" asked Alberto. "That, after all, is the question we started off discussing." "I am!" replied Sofie firmly. "I decide that I am. I know I'm now being written by someone else, but it makes no difference. I can feel he wants to start picking at the details - that absurdly incorrect description of the Big Bang, for example - but I won't let him!" "Irony, irony," said Alberto. "I'll let him have his little bit of irony," said Sofie in a scornful voice, "but I don't care! I'm stronger than he is, and I will go on to introduce millions more kids to philosophy. Maybe they'll look back one day when they've become more sophisticated and sneer, but it doesn't matter. I'll know what really got them started on the subject." "Well said!" said Alberto, and laughed out loud. "You are my very favorite teen girl philosopher superhero. Bravo! Bravo!" "Thank you," said Sofie modestly. "I wondered when you'd figure out why I was wearing a cape. Here, I have one for you too. I hope the color goes with your skiing hat?" "Not bad," said Alberto, as he surveyed his reflection in the magic mirror. "Okay then!" said Sofie. She pointed towards the infinite realms of chaos around them. "No time to lose! Come on! Let's philosophize!" (hide spoiler)]

  18. 5 out of 5

    Rebecca

    The two things this book has going for it are: the plot and narrative frame are original and creative, and the story is more informative than most. The basic premise is that a 14-year-old Norwegian girl embarks on a correspondence course with a philosopher, and he teaches her the major points of Western philosophy, from the ancient Greeks up until the existentialists. What makes the narrative structure more original than your average novel is that everything becomes very meta and self-referentia The two things this book has going for it are: the plot and narrative frame are original and creative, and the story is more informative than most. The basic premise is that a 14-year-old Norwegian girl embarks on a correspondence course with a philosopher, and he teaches her the major points of Western philosophy, from the ancient Greeks up until the existentialists. What makes the narrative structure more original than your average novel is that everything becomes very meta and self-referential towards the end, when it comes to light that the girl and the teacher are not what they appear to be. The book is somewhat postmodern in this respect, but brought down to a level suitable for young adult readers. As far as the story being informative -- by the end of the book, I had learned a lot about trends in the history of philosophy, as well as the major ideas of each major philosopher's project, so in that respect Sophie's World was useful and educational. However, the book was weighed down by several elements of the story that a good editor could have foreseen and cut out. In general the author devotes too much energy to trivial details, which ultimately results in him writing a 500 page novel that could have been improved by being merely a 300 page novel. On top of that, Gaarder is not adept at the mystery genre, but tries to make this book a mystery story anyway. Sophie is under-characterized and has several unnecessary flaws that contribute nothing to the story and only serve to make the reader dislike her. The man who teaches Sophie philosophy is condescending, patronizing, and pedantic. Throughout the entire story, I found it very unrealistic that no one else thought that it was untoward or creepy that a 40-year-old man and a 14-year-old girl were alone together for hours in his house several days a week. Sophie's mother was very curious about this man, but she never forbade Sophie from seeing him or asked Sophie if everything was all right, and she only met him after the correspondence course had been going on for several months. Sophie was ditching schoolwork and family to be with this man and was totally obsessed with him. He remained totally in control throughout the whole story and commanded her in a way that made me uncomfortable at times. It seems that Gaarder would have been uncomfortable having the philosophy teacher be female -- Gaarder himself used to be a philosophy teacher, and so he probably found it more comfortable to have the character representing him be the same sex as him -- but he was too squeamish to confront the realities of such a socially suspect relationship, and I found that irresponsible of him, especially in a book geared towards young adults. My other major criticism of the book is that it deals entirely with Western philosophy and only the dead white men of Western philosophy, at that. Gaarder tries to compensate for this by having Sophie be his mouthpiece for feminism, but not only do I find it highly unlikely that a 14-year-old girl would take up arms about women's rights the way she did, but I also found most of her comments to be the kind of canned, stereotypical comments that a male who didn't know much about feminism would assume a feminist would say. My one final thought will be to say that if you read this book (and you should only read it if you have nothing better at hand), pay attention to the role of motherhood and fatherhood in the story. Although the book is not about mothers and fathers, parents play a large role in the characters' lives, and the way Gaarder portrays mothers as meddling, clueless, domestic drones and fathers as intelligent, authoritative (and absent) heroes says more about Gaarder's own life than I think he intended it to.

  19. 4 out of 5

    ياسر حارب

    كتاب جميل، لكن لا تتوقع سردا روائيا كما في الروايات؛ بل هو أقرب إلى كتاب تأريخي ولكن بصورة لطيفة. أقترحه لمحبي الفلسفة والمبتدئين في هذا المجال

  20. 5 out of 5

    Eliasdgian

    Νάιντις. Εφηβεία, μπάσκετ, παρέες, μοναχικότητα, κουβέντες για κορίτσια, κορίτσια, Pink Floyd, Τρύπες, Ελευθεροτυπία, Κλικ (του Τερζόπουλου, δεν μας ξεβλάχεψε ποτέ κανείς), ΣΙΝΕΜΑ, Ποπ & Ροκ, Αντί, Παρά Πέντε, CDs, βινύλια, κασέτες, επιτραπέζια, ύπαιθρος, επαρχία, οικογένεια, σόι, φίλοι, διάβασμα για το σχολείο, το φροντιστήριο, την πάρτη μας, Υπερρεαλισμός, Ποίηση, Φιλοσοφία. Στο ψάξιμο, τότε κι ακόμη. Ο κόσμος της Σοφίας. Το πρώτο –τόσο ογκώδες- βιβλίο που διάβασα. Φιλοσοφία για αμύητους κ Νάιντις. Εφηβεία, μπάσκετ, παρέες, μοναχικότητα, κουβέντες για κορίτσια, κορίτσια, Pink Floyd, Τρύπες, Ελευθεροτυπία, Κλικ (του Τερζόπουλου, δεν μας ξεβλάχεψε ποτέ κανείς), ΣΙΝΕΜΑ, Ποπ & Ροκ, Αντί, Παρά Πέντε, CDs, βινύλια, κασέτες, επιτραπέζια, ύπαιθρος, επαρχία, οικογένεια, σόι, φίλοι, διάβασμα για το σχολείο, το φροντιστήριο, την πάρτη μας, Υπερρεαλισμός, Ποίηση, Φιλοσοφία. Στο ψάξιμο, τότε κι ακόμη. Ο κόσμος της Σοφίας. Το πρώτο –τόσο ογκώδες- βιβλίο που διάβασα. Φιλοσοφία για αμύητους και μαγεία για όλους. Τόσες αναμνήσεις και μόνο (;) πέντε αστέρια στο βιβλίο που μου θύμισε όλα τα παραπάνω; Α! και δεν θα ξεχάσω ποτέ πόσο δύσκολο ήταν να διαβάσει κανείς τα νορβηγικά τοπωνύμια (αν θυμάμαι καλά, είχε κάτι λέξεις, αληθινούς σιδηρόδρομους!).

  21. 5 out of 5

    Sara Kamjou

    کتاب دنیای سوفی رو مدتها بود قصد داشتم بخونم و چند بار خوندم و نیمه رهاش کردم تا اینکه این بار تصمیم گرفتم هر جوری شده تا انتها پیش برم. کتاب دنیای سوفی مثل اکثر کتابهای مقدماتی، دربارهی تاریخ فلسفه تقریبا خیلی چیزها میگه و هیچی نمیگه. این دقیقا مشکل من با کتابهای مقدماتی هر حوزهای هست. با این حال در مورد فلسفه، این آزاردهنده بودن در سطح حرکت کردن نمود بیشتری داره. با این حال، دنیای سوفی با بقیهی کتابای مقدماتی یک تفاوت مهم داره: داستانی بودنش، که مثل بقیهی کتابهای ظاهرا داستانی گوردر ما رو عمیقا کتاب دنیای سوفی رو مدت‌ها بود قصد داشتم بخونم و چند بار خوندم و نیمه رهاش کردم تا اینکه این بار تصمیم گرفتم هر جوری شده تا انتها پیش برم. کتاب دنیای سوفی مثل اکثر کتاب‌های مقدماتی، درباره‌ی تاریخ فلسفه تقریبا خیلی چیزها می‌گه و هیچی نمی‌گه. این دقیقا مشکل من با کتاب‌های مقدماتی هر حوزه‌ای هست. با این حال در مورد فلسفه، این آزاردهنده بودن در سطح حرکت کردن نمود بیشتری داره. با این حال، دنیای سوفی با بقیه‌ی کتابای مقدماتی یک تفاوت مهم داره: داستانی بودنش، که مثل بقیه‌ی کتاب‌های ظاهرا داستانی گوردر ما رو عمیقا به فکر می‌ندازه. گرچه تم داستانی کتاب کمرنگ بود ولی تاثیر زیادی تو جذابیت داستان و به خصوص پایان‌بندی خوب کتاب داشت. جوری که شاید بتونم بگم از دید من، پایان بهتری برای کتاب قابل تصور نیست. یک جاهایی به خاطر حجم کتاب و توالی فیلسوف‌ها و خط داستانی نه چندان قوی، روندش کسل‌کننده می‌شد اما فکر می‌کنم این کتاب به خوبی و به زبان ساده الفبای فلسفه رو به ما یاد می‌ده و با خوندنش می‌تونیم بفهمیم که آیا به فلسفه علاقه‌مند هستیم یا نه. + نسخه صوتی با صدای مینا درودیان و نسخه‌ی چاپی با ترجمه‌ی مهدی سمسار رو توصیه نمی‌کنم. به نظرم ترجمه‌ی حسن کامشاد بهترین ترجمه باشه. ---------- یادگاری از کتاب: در چشم بر هم زدنی، به خود جهان عادت می‌کنیم. انگار در حین رشد، توان شگفتی از جهان را از دست می‌دهیم. ... فیلسوف هرگز به دنیا عادت نمی‌کند. ... همه چیز پر از خداست. ... کسی که به خود اعتقاد نداشته باشد کافر است. ... تنها چیزی که باعث رستگاری انسان می‌شه، ایمانشه. ... شرم یا بی‌شرمی مفاهیمی هستند که به عادات و رفتار یک جامعه وابسته‌اند. ... خرد و وجدان را می‌توان به عضلات تشبیه کرد. از هر عضله‌ای استفاده نکنیم، ضعیف و ضعیف‌تر می‌شود. ... خوشبختی حقیقی در بند عوامل بیرونی و چیزهای ظاهری چون تجملات مالی، قدرت سیاسی و سلامت جسمی نیست. خوشبختی حقیقی در آن است که انسان بتواند از قید و بند این چیزهای عرضی و ناپایدار رها شود. ... عیسی اعتقاد داشت ملک خدا عشق به هم‌نوع، غم‌خواری در قبال تهی‌دستان و ناتوانان و بخشش همه‌ی گمراهان است. ... در واقع همه‌ی ما در درون او هستیم، در او حرکت می‌کنیم و هستی داریم.

  22. 4 out of 5

    ياسمين ثابت

    بسم الله الرحمن الرحيم استعنا على الشقاء بالله جاءت اللحظة الفاصلة التي انهيت فيها رواية عالم صوفي وساكتب ريفيو في حقها لقد هرمنا من اجل هذه اللحظة :)))) قالتها صوفي - انت ابرع واظرف استاذ فلسفة عرفته في حياتي وقد تعلمت منه اكثر مما تعلمته في المدرسة خلال ثماني سنوات وكانت محقة استطيع ان افكر الان او اتخيل ان صوفي طالبة ثانوية عامة مصرية وجاءها الحج البرتو وحكالها قصة الفلسفة والتاريخ والعالم والجولوجيا في ان معا وانها تخلت عن الدروس الخصوصية بل واحبت تلك المواد وعاشت في تبات ونبات وجابت حاجة وتسعين و بسم الله الرحمن الرحيم استعنا على الشقاء بالله جاءت اللحظة الفاصلة التي انهيت فيها رواية عالم صوفي وساكتب ريفيو في حقها لقد هرمنا من اجل هذه اللحظة :)))) قالتها صوفي - انت ابرع واظرف استاذ فلسفة عرفته في حياتي وقد تعلمت منه اكثر مما تعلمته في المدرسة خلال ثماني سنوات وكانت محقة استطيع ان افكر الان او اتخيل ان صوفي طالبة ثانوية عامة مصرية وجاءها الحج البرتو وحكالها قصة الفلسفة والتاريخ والعالم والجولوجيا في ان معا وانها تخلت عن الدروس الخصوصية بل واحبت تلك المواد وعاشت في تبات ونبات وجابت حاجة وتسعين ومش بعيد تكون دخلت اداب قسم فلسفة لتدرس الفلسفة بعد ذلك وقولت في بالي يابنت المحظوظة!!! ياريتني كنت عثرت على الرواية دي وانا في ثانوية عامة بعيدا عن المزاح انا تعلمت في 8 ايام من قراءتي لهذه الرواية مالم اتعلمه من 16 سنة تعليم بدون اي مبالغة فعلا ياريت كل استاذة الفلسفة يتحدثون بطريقة البرتو او يشرحون المنهج بطريقة والد هيلد او الكاتب نفسه ياريت استاذة كل المواد يعملوا كدة بجد حيكون تعليمنا عبقري بكل ما للكلمة من معنى الرواية تتحدث عن صوفيا الفتاة التي تصلها رسائل الفلسفي البرتو الذي يبقي ذهنها مشغولا بالتعرف عليه عن قرب ويشرح لها كل ما مرت به البشرية من نظريات وتغيرات مرورا بالذرة الى النجوم والاكوان الكتاب به كم من المعلومات مهلك كتب كاملة تم ترتبيها بشكل يجعلها متصلة لا يمكن ان تنفصل بشكل غير عادي عجيب ادهشتني فيه قدرة الكاتب على خلق عالم قصصي شيق لهذا الحد ورواية تسمى رواية فيها معلومات لم تكن لتصل الى عقلي حتى لو قرأت مراجع فيها بشكل مبسط وفي اطار مثير جدا بداية الفلسفة مرورا بارسطو وسقراط وافلاطون والسفسطائيين الفلسفة القديمة والعهد الحديث منها الاركوبول والاثار اليونانية - حكى عن العصور الوسطى وسماتها - انتقل منها الى اسحق نيوتن ونظرياته العلمية وهل تتعارض مع الفكر الفلسفي للكون والوجود والبشر مرورا بالاديان وقصة الخلق اليهودية واستفاض كثيرا في المسيحية ووصف المسيح ان كان الها ام بشرا ام كليهما وسبب رفض اليهود له وما كانتت رسالته وهل تتعارض افكار الكتاب المقدس مع ماوصل اليه العلماء وخصوصا الفلسفيين منهم... تحدث بجرأة عن فكرة وجود الله مايثبتها وماينكرها الكثير الكثير من الحديث في هذا الموضوع بطريقة شيقة جدا واسجل هنا هذا الموقف الذي ذكر في الكتاب واعجبني جدا كان رجل فضاء روسي يناقش ذات يوم جراح مخ روسيا عن الدين وكان الجراح مسحيا مؤمنا اما رجل الفضاء فلم يكن مؤمنا فقال رجل الفضاء: (لقد سافرت في الفضاء مرات عديدة ولكني لم ار الله او الملائكة قط) فرد عليه الجراح قائلا: ( وقد اجريت عمليات كثيرة في امخاخ شديدة الذكاء ولكني لم ار اي فكرة قط)! انتقل الكاتب بعدها بسلاسة الى الكلاسيكية واهم معالمها مرورا بعصر الباروك - تحدث كثيرا عن الهلينية التي درستها وحفظتها عن ظهر قلب لسنة كاملة وامتحنت فيها ولم افقه فيها شيئا في بضع صفحات جعلني افهم ما معنى هيلينية تحدث عن شخصيات هامة جدا في التاريخ بشكل مستفيض وبترتيب مذهل محكم مثل ديكارت ثم انتقل منه الى باروخ سيبنوزا ثم الى جون لوك منه الى بيركلي شخصيات لم اكن اعلم بوجودها وشرح اراءها بشكل مبسط ورائع جدا ثم تحدث عن فلسفة التنوير الفرنسية وتحدث عن شخصية كانط ثم عصر الرومانسية ثم هيجل وكذلك كيركجارد ثم حكى لنا عن المركسية وماركس نفسه وكيف انقسم المركسيين الى نوعين في تناول نظرياته ثم تحدث عن داروين ونظرياته الصادمة وكيف تلقاها المجتمع حينها ثم ا نتقل الى فرويد وروى لنا جانبا في منتهى الروعة من علم النفس والوعي واللاوعي والأنا والهذا والخيال وكبته اعجبتني قصة السلحفاة وام اربعة واربعين الراقصة كمثال رائع جدا لتصوير كيف يخنق العقل الخيال ثم وصل الى الوجودية ومنها الى الكون ومجراته وشكل الروح وماهيتها كل هذا تجده في هذه الرواية عالم صوفي أليس هذا مدهشا؟؟؟ اليست عبقرية فذه ان يوصل للقارئ كل هذه المعلومات في كتاب واحد باسلوب سلس سهل الفهم وكذلك بامثلة قريبة جدا من ذهن القارئ بحيث تترسخ في عقله المعلومة ده شكلي كل ما اقرا معلومة او فكرة في الرواية :D [image error] مشكلتي اني لا ابقى في نفس الكتاب اكثر من اربعة ايام او خمسة لاني اقرأ عدد من الصفحات كبير في اليوم الواحد لكن هذه الرواية حقا يجب ان تقرأ بتأني لان كل صفحة بها كم كبير من المعلومات يجب استيعابها شيئا فشيئا ولا يمكن ان نمر على جزء ونترك جزء لانه جعل كل العلوم بشكل خلاق مترابطة ومترتبة على بعضها البعض لذلك صعب على ان اقتبس من الرواية واخيرا توقفت كثيرا عند النهاية البرتو عالم افلسفة وصوفيا ماهما الا شخصيات خيالية في ذهن الكاتب كناج والد هيلد الفتاة الصغيرة الذين بدورهم شخصيات في ذهن الكاتب غاردر تساءلت ماهي الحياة أوليست مشابهة لرواية كتبت بيد الله جل جلاله شعرت بطريقة غير مباشرة ان الكاتب يريد ان يصف الفارق بين القضاء والقدر بهذه النهاية المفاجئة والغريبة هذا هو اجمل جزء في الحكاية الجزء الخاص بحوار البرتو وصوفيا انهما جزء من ذهن المؤلف والد هيلد الذي هو بدوره جزء من حديث مؤلف اخر اله خفي...لتقودنا هذه السلسلة من الترتيبات الى الله جل جلاله انصح وبشدة بقراءة هذه الرواية بل وجعلها في المناهج الدراسية :D واشير الى اني قرأت الترجمة العربية بقلم الكاتب احمد لطفي وليست ترجمة الكاتبة حياة ترجمة احمد تصل بالرواية الى 676 صفحة واسلوبها رائع جدا ودقيق ثم تصفحت بعدها ترجمة الكاتبة حياة وشعرت ان الترجمتان متشابهتان الى حد ما لكن هناك فروق عديدة شعرت ان نسخة حياة مختصرة وفيها بعد الاشياء مكتوبة بطريقة مختلفة خمس نجوم اقل بكثير من حقها

  23. 5 out of 5

    AMEERA

    I really liked the idea of this book and has such a beautiful informations about everything but was boring to death and the same informations repeat them self 💔!!!

  24. 4 out of 5

    Nandakishore Varma

    Sophie's World by Jostein Gaarder is an ambitious project which falls flat - in my opinion, of course. It is a very good introduction to European philosophy, with a few casual references to Eastern thought thrown in for the sake of comparison. Starting with Pre-Socratics, it provides a fairly simple and comprehensive look at classical philosophy. In the middle, it makes a detour into Christian theology and the Middle Ages before emerging triumphantly from the dark with Renaissance thought. Toward Sophie's World by Jostein Gaarder is an ambitious project which falls flat - in my opinion, of course. It is a very good introduction to European philosophy, with a few casual references to Eastern thought thrown in for the sake of comparison. Starting with Pre-Socratics, it provides a fairly simple and comprehensive look at classical philosophy. In the middle, it makes a detour into Christian theology and the Middle Ages before emerging triumphantly from the dark with Renaissance thought. Towards the end, it discusses Marxism in detail, and Darwin's evolutionary theory and Freud's psychoanalytic techniques as though they were "philosophies" (while many other path-breaking scientific discoveries are left untouched) before ending with Sarte's existentialism. It seems to be targetted at young readers, and may encourage some of the serious ones to take up the study of philosophy: if so, that much is in the book's favour. As to the literary merits of the work, I have to regretfully give a total thumbs-down. The story is mostly dialogue; Gaarder uses the ages-old technique of Plato to get across complex philosophical ideas through relatively simple sentences. While the intention is admirable, the execution leaves a lot to be desired. Sophie comes across most of the time as rather moronic, and her teacher Alberto sounds like a pompous ass.(view spoiler)[ Of course, there is some justification for the imperfections of characterisation, as Sophie and Alberto exist only in the head of Major Albert Knag who is writing their story: still, the overall responsibility as author lies squarely at Gaarder's door. (hide spoiler)] Towards the end, the style of dialogue became so repetitive as to become grating: for example, the sentence: "a mere bagatelle, Sophie." is uttered like a chant by Alberto at regular intervals (to be totally fair, it may be a problem with the translation, but I do not think so). (view spoiler)[Gaarder's idea to frame this (novel? -treatise?) as a "story-within-a-story", even though a laudable attempt, fails due to the total ineptitude of execution. Towards the end, as Sophie and Alberto "escape" from the book into independent existence in the land of imagination, the structure of narrative collapses like a pack of cards. The "Philosophical Tea Party" (a conscious take-off on Alice's Mad Tea-Party) reads like a cross between a scene from a play by Beckett and a movie by Bunuel. By last third of the book, the reader starts wishing for the end to come quickly. (hide spoiler)] I would recommend this book only for casual young readers who want an introduction to European philosophy. If they are really serious, I would recommend The Story of Philosophy by Will Durant, which is a much better book and much more exciting.

  25. 4 out of 5

    mai ahmd

    مالم يكن لديك شغفا بعلم الفلسفة فستجد صعوبة في تخطي هذه الرواية الفلسفية كان على الأستاذ غاردنر أن يبسط الأمر لتلاميذه وليس هناك أجمل من أن تحكى قصة الفلسفة على شكل رواية استخدم غاردنر لغة مبسطة وأقرب للتعليمية وغلفها بالتشويق والمغامرة ليبث الحماس في نفوس القارىء ليحصل على المتابعة وكان له ما أراد طارت شهرة هذا الكتاب في كافة أنحاء العالم أتذكر أني انجزته في فترة بسيطة مستمتعة بالعبارات والدروس الفلسفية الثرية كانت رحلة جميلة مليئة بالغرائب تشبه رحلة أليس في بلاد العجائب :)

  26. 4 out of 5

    Raha

    دنیای سوفی بالاخره به پایان رسید .اونقدر چیزهای جدید، جالب و قابل تاَمل در این کتاب بود که فکر کنم حالا حالاها فکرم رو قلقلک بدن و کلی سر به سرم بزارن :)) .تصورم اینه که این کتاب رو در درست ترین زمان ممکن خوندم ... نه خیلی زود و نه چندان دیر ... البته که برای شروع فلسفه هیچ وقت دیر نیست اما قطعا" هر زمانی مناسب شروع این مبحث نیست این کتاب شخصیت و باور شما رو زیر سوال میبره و استادانه ، ماهیت وجودی شما رو تشریح میکنه ، در پایان چیزی که بدست میارید شاید اونقدرهایی هم که تصور می کنید خوشایندتون نبا دنیای سوفی بالاخره به پایان رسید .اونقدر چیزهای جدید، جالب و قابل تاَمل در این کتاب بود که فکر کنم حالا حالاها فکرم رو قلقلک بدن و کلی سر به سرم بزارن :)) .تصورم اینه که این کتاب رو در درست ترین زمان ممکن خوندم ... نه خیلی زود و نه چندان دیر ... البته که برای شروع فلسفه هیچ وقت دیر نیست اما قطعا" هر زمانی مناسب شروع این مبحث نیست این کتاب شخصیت و باور شما رو زیر سوال میبره و استادانه ، ماهیت وجودی شما رو تشریح میکنه ، در پایان چیزی که بدست میارید شاید اونقدرهایی هم که تصور می کنید خوشایندتون نباشه فلسفه قطعا" خط قرمزی هست که می بایست با احتیاط و پیش زمینه ی فکری کافی از اون رد بشید در غیر این صورت بهتره که منتظر عواقب نه چندان دلچسب اون باشید

  27. 5 out of 5

    Paul Bryant

    My dear Sophie, there comes a time when you have to face some harsh truths about this wicked world. And I think that time is now. Some people, and it pains me to say this, are not what they seem. I'm sorry to have to tell you this, but that breezy scoutmaster, that avuncular English teacher, and that fit young P.E. teacher might not be paedophiles at all. I know! Sometimes you have to read between the lines, and catch the innuendo in what appear to be innocent remarks. For instance, should the E My dear Sophie, there comes a time when you have to face some harsh truths about this wicked world. And I think that time is now. Some people, and it pains me to say this, are not what they seem. I'm sorry to have to tell you this, but that breezy scoutmaster, that avuncular English teacher, and that fit young P.E. teacher might not be paedophiles at all. I know! Sometimes you have to read between the lines, and catch the innuendo in what appear to be innocent remarks. For instance, should the English teacher, maybe whilst tickling your ear or fondling your springtime bouquet, drop casually into the conversation, "Sophie, uttering a word is like striking a note on the keyboard of the imagination." Now, that's the kind of thing which should make your girlish senses perk up. He's no paedo - that's pure Wittgenstein. His intention is to inveigle you into his house where he will then read to you at his leisure from Tractato Logico-Philosophicus. He's a philosopher! And he knows that if you philosophise together, even once, you'll be so ashamed you'll not want to admit it to anyone. So, if you even pick up a hint of that kind of thing, you must tell me, Sophie, you must tell me, tell me. only me. Every heart sings a song, incomplete, until another heart whispers back. Promise me, Sophie. ** The real review : this book was like one of those ideas you get in the pub - here, wouldn't it be SO COOL if blah blah blah - Oh yeah, and then blah blah blah! Yeah! Brilliant! Your round I think! Then the next day you think....naaah. But the next day Mr Gaader still thought it was brilliant, and to be honest, it's like your uncle doing magic tricks not that well, but he's a nice old geezer, so you kind of go along with it.

  28. 5 out of 5

    Salma

    تحديث: قبل قليل قرأت هذه التغريدة: الناس الي بتكتب الهاء الضمير المتصل في نهاية الكلمة تاء مربوطة لها مكان مخصص في جهنم ."0 ضحكت من طرافة التغريدة وصرامتها، أحيانا أجد هذا النوع من الصرامة اللغوية محببا، و فكرت من الجاهل الذي من الممكن أن يقوم بهذا الخلط القبيح و لأجل الصدفة مررت بعد عدة دقائق على هذا الريفيو القديم و لا أدري لماذا لأكتشف هذا الخطأ الشنيع هنا، و لأكتشف أني كنت هذا الجاهل الشرير -_- --- الريفيو القديم من عام 2007 أو 2006 لا أذكر، كل ما أذكره الآن أنه قد تم إصلاح هاء الضمير المتصل و تد تحديث: قبل قليل قرأت هذه التغريدة: الناس الي بتكتب الهاء الضمير المتصل في نهاية الكلمة تاء مربوطة لها مكان مخصص في جهنم ."0 ضحكت من طرافة التغريدة وصرامتها، أحيانا أجد هذا النوع من الصرامة اللغوية محببا، و فكرت من الجاهل الذي من الممكن أن يقوم بهذا الخلط القبيح و لأجل الصدفة مررت بعد عدة دقائق على هذا الريفيو القديم و لا أدري لماذا لأكتشف هذا الخطأ الشنيع هنا، و لأكتشف أني كنت هذا الجاهل الشرير -_- --- الريفيو القديم من عام 2007 أو 2006 لا أذكر، كل ما أذكره الآن أنه قد تم إصلاح هاء الضمير المتصل و تداركت نفسي و خرجت من لعنة الجحيم الذي تمناه أحد الممتعضين اللغويين :p --- برأيي أكثر ما يستحق الإعجاب هو الحبكة التي قُدِّمت فيها المعلومات. الحبكة تحديدا _على بساطتها_ عميقة بشكل كبير بحيث تجعل المرء يغرق في التأمل و ينفصل عن ما حوله لفترة من الزمن و هو يفكر... هي تقارب في وصفها _إلى حد ما_ وضع الحياة الدنيا. و ربما لو لم يكتب شيئا عن تاريخ الفلسفة و اكتفى بهذه الحبكة لظلت رواية رائعة و مميزة إذ جعلتني أفكر و أضحك من طرافة الفكرة، أنى لشخصية روائية أن تهرب من دون علم المؤلف، و هل لها وجود منفصل عنه أصلا... أليس هو من أذن لها أن تهرب من عالمه إلى... عالمه قراءة الرواية تحتاج إلى صبر و تركيز لأنها تتحدث عن الفلسفة و لكنها ممتعة فعلا و مفيدة لمن يحب الفلسفة.0 أما عن ترجمة هذه الطبعة فلا تبدو متقنة كثيرا،0

  29. 4 out of 5

    أحمد أبازيد Ahmad Abazed

    " يجب أن أنزل إلى الماء و أسبح لاستعادة القارب ... .!!!! "

  30. 4 out of 5

    Karl-O

    Sophie’s World is an outline of Western philosophy that is beautifully set in a fictional story. It goes from pre-Socratic philosophy all the way to Sartre. Jostein Gaarder does a very good job not just by writing a concise history of philosophy, but also by writing a very accessible book for as far as early teenagers, which in itself is worthy of high praise. His comparison between different philosophers throughout the book is truly remarkable and made the book very enjoyable. He demonstrates, Sophie’s World is an outline of Western philosophy that is beautifully set in a fictional story. It goes from pre-Socratic philosophy all the way to Sartre. Jostein Gaarder does a very good job not just by writing a concise history of philosophy, but also by writing a very accessible book for as far as early teenagers, which in itself is worthy of high praise. His comparison between different philosophers throughout the book is truly remarkable and made the book very enjoyable. He demonstrates, for example, the contrast between Aristotle and Plato by comparing their views about reality and the mind in a way that no philosophy textbook of which I know does. While reading the book and recalling my philosophy classes back at school, I continuously wished that something like Sophie's World was taught there instead of the bleak philosophy textbooks of which I practically remember nothing. However, some may feel that certain philosophers were ignored by the author. I believe this was due to his fictional story, which was fascinating with its twists, and the questions it raised. And, I don't think it's reasonable to expect a full account of Western philosophy being condensed in less than a 500-page book. I believe certain lesser-known philosophers had to be overlooked, not just to achieve brevity, but also to ensure full integration between the fiction and non-fiction of the book. Nevertheless, the book covers vast philosophical grounds and is highly informative. Finally, I think the most important thing in Sophie's World was that it shed light on the significance of various discoveries and advancements of civilization in our reality, and the influence they exerted throughout the ages on our thoughts and philosophies. This, in my view, can be better demonstrate by an artist than by a philosopher, which is what Gaarder did in the book and that's exactly why I highly recommend it.

Add a review

Your email address will not be published. Required fields are marked *

Loading...
We use cookies to give you the best online experience. By using our website you agree to our use of cookies in accordance with our cookie policy.